أبدى القس المتطرف «تيرى جونز»، الذى حرق نسخة من المصحف في ولاية فلوريدا في أمريكا في 20 مارس الماضي، اعتراضه على الانتقادات التي وجهها أوباما لتدنيس المصحف، وقال في بيان مقتضب إن تصريحات أوباما «ليست دستورية على الإطلاق».ودعا القس جونز إلى تحرك «فوري» للولايات المتحدة والأمم المتحدة ضد مرتكبي أعمال العنف في أفغانستان، وقال «جونز» في بيان بعد مقتل 7 موظفين بالأمم المتحدة في أفغانستان خلال مظاهرات احتجاج على حرقه المصحف الاسلامي، إن «الإسلام ليس دين سلام»، وأضاف: «حان الوقت لمحاسبة الإسلام».

وكان الرئيس الأمريكي باراك أوباما قد ندد بحرق المصحف،اذ قال «تدنيس أي نص مقدس بما في ذلك المصحف عمل ينم عن أقصى درجات عدم التسامح والتعصب الأعمى».

وبسؤال المتحدث باسم البيت الأبيض «جاي كارني» إذا كانت الحكومة الأمريكية ستتخذ إجراءات ضد القس أو إبلاغه بعدم فعل ذلك مستقبلا، أجاب المتحدث: «لا يهمنا أن نتحدث مع شخص لا تتماشى سلوكياته مع التقاليد الأمريكية»، وقال «سنركز على إدانة الأعمال الوحشية التى تودي بحياة موظفى الأمم المتحدة في أفغانستان».

وكالات