برأ البابا بنديكتوس السادس عشر الشعب اليهودي من قتل المسيح، وذلك وفقاً لما ذكره في كتابه الذي يصدر الاسبوع المقبل.

روما: اكد قداسة البابا بنديكتوس السادس عشر ان الشعب اليهودي لا يتحمل المسؤولية عن قتل السيد المسيح ابان العهد الروماني.

وجاء ذلك في كتاب جديد الفه قداسته تحت عنوان السيد المسيح من الناصرة.

وقال زعماء جاليات يهودية في اوروبا والولايات المتحدة أن موقف الحبر الاعظم سيساهم في محاربة مظاهر معاداة اليهود في العالم لا سيما وأن كراهية اليهود لها جذور في موقف المسيحية من مسؤولية اليهود عن قتل السيد المسيح منذ اكثر من الفي عام.

وأشارت صحيفة هارتس أن البابا قال فى الكتاب "الآن علينا أن نسأل أنفسنا من قتل المسيح؟ فإنه وفقا للعقيدة المسيحية اليهود متهمون بقتل المسيح لكن دون أدلة واضحة لتوجيه الاتهامات"، مشددا على أن المسيح وكل من آمنوا معه بل كل الطائفة المسيحية من أصول يهودية.

وأكد البابا أن الذى قتل المسيح هم رؤساء الطوائف اليهودية فى زمن المسيح التى كانت تعاديه، ومن المجحف اتهام كل اليهود، ولصق هذه الجريمة بهم على مدار العصور.

وكالات