لاغوس: أعلنت جماعة اسلامية على موقعها على الانترنت مسؤوليتها عن تفجيرات أعياد الميلاد التي أدت إلى مقتل العشرات وسط نيجيريا، الا ان الشرطة شككت الثلاثاء في صحة هذا الاعلان. وجاء في بيان على الموقع "يا شعوب العالم، فلتعلموا ان من شن الهجمات التي جرت في سولدانيا (جوس) وبورنو عشية عيد الميلاد هم نحن جماعة اهل السنة للدعوة والجهاد تحت قيادة ابو محمد، ابو بكر بن محمد شيكاو (حفظه الله)".

وقال البيان ان الهدف من الهجمات هو "البدء في الانتقام للفظاعات التي ارتكبت ضد المسلمين في تلك المناطق وفي البلاد بشكل عام. ولذلك فسوف نواصل هجماتهم على الكفار وحفلائهم وكل من يساعدهم حتى يكتب لنا الله عز وجل النصر". وكان عناصر من حركة باكو حرام التي بدأت تمردا العام الماضي، اعلنوا انهم يرغبون في تغيير اسم حركتهم الى "اهل السنة للدعوة والجهاد".

ا ف ب