القس يوسف نادارخانيأصدرت محكمة اﻹيرانية حكما بالإعدام على قس مسيحي، الذي وجد مذنبا بما يسمى بـ "جرائم الفكر".

وقد تم تسليم الحكم الرسمي خطيا الى القس يوسف نادارخاني، تفيد انه سيتم اعدامه شنقا بسبب جريمة الردة.

وقال جيسون ديمارس المتحدث باسم خدمات الحق الحاضر: هناك 20 يوما لاستئناف الحكم، ومحامي القس يوسف بدأ في عملية الاستئناف. وان الاعباء المحيطة بهذا التطور في القضية كثيرة.

"لنصلي رجاءاً من أجل يوسف، ليمنحه الله السلام والقوة في هذه الساعة الصعبة، وان يحرك الامور نيابة عنه، والصلاة أيضا من اجل زوجته وأطفاله؛ هذا الأمر صعب جداً عليهم".
وقال ايضا: "أننا على ثقة كبيرة بربنا العظيم الذي سيمنحها السلام الذي يأتي فقط عن طريق المعزي الحقيقي . نصلي من أجل الكنيسة في إيران حتى تقف قوية، وأن لا يهتز إيمانهم، بل تبقى عيونهم ثابتة على السيد المسيح. وأضاف، علينا أن نصلي أيضا من اجل المسؤولين عن هذه الحالة في إيران، وان يغير الرب قلوبهم، وان يختبروا الخلاص في يسوع المسيح".

كما وطالب جيسون المسيحيين من حول العالم للصلاة من اجل القس يوسف، كما وذكر ويليام برانهام الذي قال: "الصلاة تغير الاشياء. الصلاة هي السلاح الاقوى الموجود في الايادي البشرية على مر العصور، فليس قوة اعظم منها، لا القنبلة النووية ولا الهيدروجينة بقوة الصلاة.

القس يوسف نادارخاني