وضعت لوحة كبيرة مكتوب عليها نص من الكتاب المقدس هو "ما من حب أعظم من هذا، ان يضحي الإنسان بنفسه في سبيل أحبائه" يوحنا 15: 13، في صدر إحدى القاعات الرئيسية التابعة لمجلس الوزراء العراقي، بالعاصمة العراقية بغداد، وهو ما يحدث لأول مرة في التاريخ العراقي السياسي الحديث.
 
إلى جانب هذه اللوحة وضعت لوحتان تحملان نصان إسلاميان.
 
أعلن ذلك السيد رغيد حنا بني مدير عام الدائرة الادارية والمالية في مجلس الوزراء العراقي قائلاً: "إن طلب ذلك جاء من قبل د. خضير فاضل عباس، الأمين العام لمجلس الوزراء العراقي، في وضع لوحات تزين صدر إحدى القاعات وتمثل أديان ومذاهب عراقنا الجديد، عراق الجميع".
 
وأضاف السيد رغيد بني: "بأنه اتصل بالنائب البطريركي ببغداد المطران أندراوس أبونا، والمطران لويس ساكو، مطران كركوك للكلدان، ومطرانية السريان الكاثوليك، من أجل تزويد مجلس الوزراء بنص انجيلي يمثل أحد تعاليم السيد المسيح التي تمثل التسامح والمحبة والفداء والتي يمكن تطبيقها على جميع العراقيين بغض النظر عن انتماءاتهم الدينية والمذهبية، والذين زودوني شخصيا مشكورين بعدد من النصوص، تم عرضها على الأمين العام الذي أبدى إعجابه الكبير بها وبكلام السيد المسيح".

عشتار