احرق مسلمون من اتنية الفولاني في وقت مبكر صباح الاحد منازل لشخصيات في قرية تقطنها اتنية البيروم المسيحية في وسط نيجيريا، وهي منطقة سبق ان تكررت فيها اعمال العنف، بحسب مسؤولين وشهود.

ولم يقع ضحايا في الهجمات التي استهدفت بعيد منتصف الليل منازل مسؤولين حكوميين سابقين اثنين وشقيق مسؤول محلي، بحسب كاهن مسيحي في قرية كورو جنتا التي تقع على بعد 30 كلم جنوب جوس، كبرى مدن ولاية الهضبة.

وصرح الكاهن ريمون غبوم "لحسن الحظ لم يقتل احد، لكن منازلهم الثلاثة احترقت".

وقال "يبدو ان المهاجمين كانوا مصممين على القتل. وارادوا تبني التكتيكات نفسها التي طبقت في دوغو ناهاوا (حيث قتل اكثر من 100 مسيحي في 7 اذار/مارس الفائت)، اي احراق المنازل وانتظار خروج الناس لقتلهم".

لكن سكان المنازل الاسمنتية المسقوفة بصفائح الزنك لم يخرجوا، وانتظروا مغادرة المهاجمين.

وقال المتحدث باسم الجيش في المنطقة اللفتنانت غالاديما شريكا لوكالة فرانس برس ان ما لا يقل عن ثلاثة منازل واربع سيارات قد احرقت.

واكدت الشرطة والادارة المحلية الهجمات.

وكورو جنتا قريبة من كورو كراما، وهي قرية يسكنها عمال مناجم مسلمون تشكل جيبا في منطقة مسيحية، وسبق ان قتل مسيحيون اكثر من 150 من سكانها في كانون الثاني/ديسمبر الفائت في اعمال عنف طائفية ادت الى مقتل ما بين 300 و500 شخص.

واعمال العنف على خلفية دينية في نيجيريا سبق ان اسفرت عن مقتل الالاف منذ 2001.

جوس / نيجيريا / ا ف ب