المسيح الأزرقلندن: فاز عمل تشكيلي باسم "المسيح الازرق" للرسام كيث كوفنتري بجائزة جون موريس للرسم، وقيمتها 25 ألف جنيه استرليني.

ويعرف عن الرسام كيث دوره المثير للجدل في التسعينيات في معرض فني بمشاركة تريسي ايمن ودميان هيرست.

واعتبر فوزه بهذه الجائزة انتصارا كبيرا له بعد ثلاثين عاما من دخوله مسابقة رسم يسوع المسيح عندما كان طالبا في مدرسة تشلسي للفنون الجميلة بلندن.

وسبق ان فاز بهذه الجائزة، التي تمنح كل عامين، رسامون مرموقون مثل ديفيد هوكني وبيتر دويغ وريتشارد هاميلتون.

وقد دخلت في مسابقة العام الحالي نحو ثلاثة آلاف لوحة، قيّمها المحكمان غاري هيوم (الفائز بجائزة تيرنر) والسير نورمان روزنتال، امين المعارض في الاكاديمية الملكية للفنون الجميلة لنحو ثلاثين عاما.

ووصف السير نورمان جائزة جون مورس بانها "اوسكار الفنون الجميلة في بريطانيا".

بدأ كيف كوفنتري حياته الفنية بعرض لوحاته في عدة اماكن ومعارض غير محترفة، لكنه لم يتمكن من دخول وسط المعارض والمحترفات الفنية المعروفة.

ولوحة " المسيح الازرق" واحدة من 50 لوحة تمثل رؤية بصرية متماثلة للمسيح لكن بألوان مختلفة.

واللوحة تتضمن نقلا حرفيا للوحة رسمها فنان التقليد والتزوير الشهير هان فان ميغرين، الذي كان يزعم ان اعماله هي في الحقيقة اعمال الرسام الهولندي المعروف فيرمير.

ويقول كوفنتري انه ليس شخصا متدينا لكنه اراد ان يتعامل مع صورة المسيح لانها اصبحت قديمة وغير محبوبة في اوساط متذوقي الفنون التشكيلية.

بي بي سي