اسطنبول - ذكرت وكالة الاناضول الرسمية للانباء يوم الجمعة أن نحو 250 مسيحيا من الارثوذكس كانوا قد اعتزموا اقامة قداس في كاتدرائية أياصوفيا السابقة بتركيا الغوا رحلتهم.

ونقلت الوكالة عن زعيم المجموعة كريس سبيرو قوله انهم الغوا الزيارة بعد تلقيهم بيانا من وزارة الخارجية التركية يرقى الى حظر دخول تركيا.

وكانت اقامة القداس ستمثل تحديا لقانون تركي يحظر اقامة المراسم الدينية فيما صار الان متحفا. وكان مسؤول بوزارة الخارجية التركية ذكر في وقت سابق ان أنقرة قد تمنع المجموعة من دخول تركيا اذا مثلوا تهديدا أمنيا.

ورفعت حكومة رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان القيود على صلاة المسيحيين في مواقع أخرى في اطار مسعى يقوده الاتحاد الاوروبي لتحسين حقوق الانسان. لكنها استبعدت اقامة مراسم دينية في أياصوفيا.

ومنع قانون صدر في تركيا في الثلاثينات المسلمين والمسيحيين من العبادة في أياصوفيا التي ظلت أعظم كاتدرائية في المسيحية لالفية كاملة قبل أن يحولها العثمانيون الى مسجد في القرن الخامس عشر.

وقالت الجماعة التي مقرها الولايات المتحدة والتي تقف وراء المحاولة انها في مهمة من أجل "اعادة اقامة أياصوفيا كبيت مقدس للصلاة لكل مسيحي في العالم والكرسي الارثوذكسي قبل فتح العثمانيين الاتراك للقسطنطينية عام 1453 ."

وكانت اسطنبول -التي عرفت في السابق بالقسطنطينية- مقرا للامبراطورية البيزنطية اليونانية حتى 1453 . وتحولت كاتدرائية أياصوفيا الى متحف بعد قيام تركيا الحديثة في 1923 .

وكان من المنتظر أن تصل المجموعة الى اسطنبول يوم الجمعة.

رويترز