وصلنا من السعودية من صديقة موقع Linga خبر اعتقال 28 من الفلبيين المسيحيين الاسبوع الماضي في مدينة الرياض ، فقط لسبب اجتماعهم للصلاة لكي يعبدوا الرب يسوع المسيح. وهذا وقد عُلم انه لم يكن بحوزتهم حتى الكتاب المقدس، وفقط الواعظ كان يقرأ. 
وقد تم جلد كل واحد يوميا 20 جلدة وحلقوا رؤوسهم ورحلوهم من السعودية يوم امس.

ان امانة المؤمن الحقيقي قد توصله الى المشقات احيانا كثيرة، ولكن طوبى لهم لان لهم ملكوت السموات. فنحن غير ناظرين الاشياء التي ترى بل إلى التي لا تُرى .لأنّ التي ترى وقتيّة وأما التي لا ترى فأبديّة(2كو 4:18). لقد كان بولس أميناً، ومع ذلك فقد انتهى به الأمر في السجن. يوحنّا المعمدان قُطع رأسه، واستشهد الملايين من الأمناء وخسروا الكثير لانهم ارادوا ان يربحوا المسيح.