اربيل/ أصوات العراق:  ثمن قيادي في المجلس القومي الكلداني، الأربعاء،  ما وصفه بخطوة نائب رئيس الجمهورية طارق الهاشمي في نقض قانون الانتخابات ومطالبته بإجراء تعديلات على المادة الأولى منه وتعديل مقاعد الأقليات، مطالبا بان يكون لدى المسيحيين في داخل العراق وخارجه دائرة انتخابية واحدة.

وقال ضياء بطرس السكرتير العام للمجلس القومي الكلداني في تصريح لوكالة (اصوات العراق) “نثمن موقف السيد طارق الهاشمي في نقضه لقانون الانتخابات ومطالبته باجراء تعديلات على المادة الأولى منه وتعديل مقاعد الأقليات في العراق لأنه تم الاستحواذ وسرقة أصوات أبناء شعبنا في العراق وان المادة الأولى من قانون الانتخابات مخالفة للدستور فعلا.”

وأضاف  “لدينا طلب أهم من زيادة المقاعد للمكون المسيحي ونطالب بان يكون لنا دائرة انتخابية واحدة لمسيحي الداخل والخارج لان تعدد الدوائر الانتخابية سيخلق خلل ونريد ان يكون فرز الأصوات حسب القاسم الانتخابي لان أصوات أبنائنا سوف تذهب سدى ولن نستفيد منها.”

وكان نائب رئيس الجمهورية طارق الهاشمي اعلن اليوم نقضه قانون الانتخابات، مبينا أن اعتراضه ليس على مجمل القانون، وإنما على مادته الاولى المتعلقة بنسبة تمثيل المهجرين، الامر الذي اعتبره رئيس الوزراء نوري المالكي “تهديداً خطيراً” للعملية السياسية والديمقراطية، داعيا اعضاء مجلس النواب إلى عقد اجتماع عاجل بشأن القرار.
واعلنت مفوضية الانتخابات، ظهر الاربعاء، ايقافها كافة نشاطاتها المتعلقة بتعميم قوائم الاقتراع واستلام اسماء المرشحين، بعد نحو من ساعتين من اعلان نائب رئيس الجمهورية طارق الهاشمي نقضه لقانون الانتخابات.

وكان نائب رئيس الجمهورية طارق الهاشمي بعث برسالة يوم الاحد الماضي (15/11) لرئيس البرلمان طالب فيها بتعديل المادة الاولى من قانون الانتخابات والمتعقلة بنسبة تمثيل المهجرين حيث طالب بتعديلها من 5% الى  15%، وهو ما اثار جدلا واسعا حول توقيت هذا الطلب وتأثيره على تحديد موعد الانتخابات الذي كان مقررا في الـ18 من كانون الثاني يناير المقبل.