وكالة (آكي) الايطالية للأنباء

اعلنت الحكومة الايطالية رسمياً أنها ستقدم طعناً ضد قرار المحكمة الأوروبية لحقوق الانسان التي قضت اليوم بمخالفة تعليق الصليب في الصفوف المدرسية لمبادئ الحرية الدينية.
 
وكانت سيدة ايطالية من بلدة "آبانو تريمي" الواقعة شمال شرقي البلاد، قد تقدمت بشكوى أمام المحكمة الأوروبية لحقوق الانسان في ستراسبورغ، عام ألفين واثنين، لأن ادارة المدرسة التي يدرس فيها أبناءها رفضت طلبها بازالة الصليب من الصف، لاسيما أن شكاواها بهذا المعنى لم تفلح أمام المحاكم الايطالية.
 
وفي وقت لاحق، وعلى اثر هذه الواقعة، اصدرت وزارة التعليم الايطالية تعميماً يقضي بفرض تعليق الصليب في كافة صفوف المدارس العامة الايطالية.
 
وجاء في القرار الأوروبي اليوم "إن عرض الصليب في الصف يخالف حق الآباء في تربية أبناءهم تمشياً مع قناعاتهم ومع حق الطفل في الحرية الدينية" فضلاً عن ضرورة "دفع الحكومة الايطالية للسيدة المعنية مبلغ خمسة آلاف يورو كتعويض عن الأضرار المعنوية التي لحقت بها" وفق القرار.
 
وفي الوقت الذي التزم فيه الفاتيكان الصمت، قالت وزيرة التعليم الايطالية ماريا ستيلا جيلميني تعليقاً على القرار الأوروبي، أن "لا أحد يود فرض الدين الكاثوليكي على التلاميذ فالصليب رمز لتقاليدنا" وأضافت "لا يمكن لأحد ولا حتى لمحكمة مؤدلجة أن تمحي ثقافتنا".
 
هذا وفي حال قبول طلب الطعن الحكومي الايطالي فسيعاد النظر في القضية، وإلا فسيصبح الحكم نافذاً خلال ثلاثة أشهر من تاريخ صدوره.