كتب ممدوح ثابت وسحر الحمدانى - المصري اليوم

أمرت نيابة أسيوط الكلية، أمس، بحبس 30 مسلماً بتهمة الشغب وتحطيم وحرق واجهات نوافذ مطرانية ديروط وكنيسة الملاك، على أن يعرض 37 آخرون على النيابة بعد انتهاء تحقيقات أمن الدولة معهم، على خلفية مقتل مسيحى، الأحد الماضى، بسبب «إقامة ابنه علاقة غير شرعية مع فتاة مسلمة».عاينت النيابة الكلية، أمس الأول، الأماكن التى شهدت أحداث الشغب بمدينة ديروط قبل 3 أيام، وتم تصوير مطرانية ديروط وكنيسة الملاك وحصر التلفيات التى أصابت الواجهات والنوافذ، كما عاينت 8 محال وصيدليتين وعيادتين و3 سيارات ملاكى يمتلكها مسيحيون فى منطقة أبوجبل بمدينة ديروط.

وقال مصدر مسؤول لـ«المصرى اليوم» إن الأنبا برسوم، أسقف ديروط، رفض مقابلة أى من الشخصيات الأمنية والسياسية واكتفى بالاتصال هاتفياً مع اللواء نبيل العزبى، محافظ أسيوط، ووجه فيه اللوم الشديد لأجهزة الأمن، وقال: «إنه تأخر فى علاج المشكلة حتى وصلت إلى هذه المأساة»، طالباً من المحافظ توقف تلك الأحداث عند هذا الحد وترك الفصل فيها للقضاء والقانون.

ومن جانبه قال المحافظ اللواء نبيل العزبى إن حواراً مطولاً دار بينه وبين الأنبا برسوم أسقف ديروط وكان غاضباً، رافضاً الإفصاح عن تفاصيل المكالمة حفاظاً على «المصلحة العامة».

وقال مصدر كنسى، طلب عدم ذكر اسمه، إن مخاوف منعت خروج المسيحيين من الطلاب والطالبات إلى الجامعات والمدارس، والبقاء فى منازلهم وأن الكنائس أقامت القداس صباح أمس، ولكن حضور شعب الكنيسة كان ضعيفا.

كانت أجهزة الأمن قد فرضت طوقاً أمنياً وكردونات من الحواجز المرورية فى الشوارع المؤدية إلى الكنائس فى عدد من مراكز أسيوط، وطلبت مديرية الأمن دعماً كبيرا من الأمن المركزى بمحافظة المنيا، الذى انتشر فى الشوارع وأكمنة التمركز بجوار الكنائس فى نقاط بوسط مدن أسيوط وديروط وصدفا والبدارى والغنايم وأبوتيج، كما فرض حظر التجوال بشوارع المدينة خاصة المؤدية إلى مطرانية الأقباط.

وقال القس أنجليوس، كاهن بالمطرانية: الأقباط خائفون من النزول إلى الشوارع، خاصة أن بعض الأطفال مازالوا متربصين برجال الدين المسيحى ونساء الأقباط وفور مشاهدتنا يقومون بإلقاء الطوب والحجارة علينا.

من جهة أخرى تلقى البابا شنودة الثالث، بابا الإسكندرية، بطريرك الكرازة المرقسية، اتصالاً أمس الأول من الأنبا برسوم أخبره فيه بالوضع وتطوراته وطلب خلال المكالمة مشورة البابا فى كيفية علاج الموقف.

وأرسل المستشار نجيب جبرائيل، رئيس الاتحاد المصرى لحقوق الإنسان، برقية إلى رئيس الجمهورية قال فيها: «أين أنت يا سيادة الرئيس من محافظيك الذين استبدلوا الشرعية القضائية بالجلسات العرفية والأقباط فى ديروط يقتلون وتنهب متاجرهم وتحرق منازلهم ويحظر تجوالهم؟».

وأضاف: «سيادة الرئيس، تدخلتم على وجه السرعة فى حل أزمة رغيف الخبز، ألا تستحق دماء الأقباط تدخل سيادتكم».