قررت الكنيسة اللوثرية في السويد يوم الخميس تزويج المثليين في البلاد الواقعة في شمال اوروبا ابتداء من الشهر المقبل.

اوبسالا: قالت كريستينا جرينهولم مديرة النظام اللاهوتي بالكنيسة "نحن اول كنيسة رئيسية تقدم على ذلك". وجاء هذا القرار بعد ان اجاز البرلمان السويدي في وقت سابق من هذا العام تشريعا يسمح للمثليين بالزواج قانونيا مغيرا قانونا سابقا يسمح بالارتباط القانوني لكن دون عقد زواج رسمي.

وقال رئيس اساقفة السويد انديرس فيجريد في مؤتمر صحفي "من جانبي القرار الصحيح اتخذ لكن بوسعي ان اتفهم واتعاطف مع الكثيرين الذين يعتقدون ان هذا (القرار) اتخذ بشكل سريع للغاية." وقالت الكنيسة في بيان انها ستبدأ تزويج المثليين من الاول من نوفمبر تشرين الثاني.

وكانت الكنيسة اللوثرية السويدية التي انفصلت عن الدولة في العام 2000 لكنها ظلت اكبر طائفة دينية في البلاد قد قالت في السابق انها مستعدة لتوثيق الارتباط بين المثليين لكن رغبت في الابقاء على مصطلح الزواج بين الاشخاص المختلفين في الجنس.

ومن شأن التشريع الجديد الذي دخل حيز التنفيذ في اول مايو ايار ان يزيل الفوارق القانونية بين الازواج المختلفين في الجنس والمثليين لكنه لا يجبر رجال الدين المعارضين على تزويج المثليين. وقال مسؤول بالكنيسة ان القساوسة كأفراد لن يلزموا باجراء مراسم زواج المثليين لكن سيتعين على الكنائس المحلية كفالة أن يكون بوسعها تزويج المثليين واذا تطلب الامر يتعين جلب قس من الخارج لاجراء المراسم.

ايلاف