بدأت محكمة امن الدولة الاردنية الاربعاء اعادة محاكمة متهم، كان فارا من وجه العدالة، ادين ضمن مجموعة بالتخطيط لتنفيذ عملية انتحارية بسيارة مفخخة في آيار 2008 على كنيسة في عمان، حسبما افاد مصدر قضائي.
 
وقال المصدر ان "المحكمة بدأت اليوم اعادة محاكمة حمد السويركي الذي القي القبض عليه مؤخرا بعد أن كان فارا من وجه العدالة على خلفية التخطيط للاعتداء على كنيسة في عمان بسيارة مفخخة".
 
واضاف ان "السويركي نفى جميع التهم الموجهة اليه امام المحكمة".
 
واوضح المصدر ان "المحكمة سبق لها ان اصدرت حكما بالسجن 22 عاما ونصف بحق السويركي واثنين آخرين بعد ادانتهم بالتخطيط لتنفيذ هذا الاعتداء". وبحسب القانون الاردني، تعاد محاكمة اي مدان فار من وجه العدالة ما ان يتم اعتقاله.
 
وكانت المحكمة اصدرت في آذار الماضي احكاما بالسجن 22 عاما ونصف العام بحق السويركي وماجد القطناني (22 عاما) وعلي أبو عرب (23 عاما) اللذين اعتقلا في 15 آيار من العام الماضي.
 
وتفيد لائحة الاتهام ان القطناني الذي "اعتنق الفكر التكفيري في السجن فكر عام 2007 في تنفيذ عملية انتحارية بواسطة سيارة مفخخة ضد كتيبة لواء الامن العام التي تقع بالقرب من مركز اصلاح وتأهيل الجويدة (جنوب عمان)" بعد الافراج عنه.
 
كما تقول انه "بعد معاينة الموقع تبين له استحالة التنفيذ نظرا للتواجد الامني الكثيف" ففكر في هدف آخر هو "كنيسة الروم الكاثوليك في منطقة ماركا الشمالية (شرق عمان) وقام بمعاينتها".
 
وعلى الاثر اقنع القطناني ابو عرب بفكرة الهجوم على الكنيسة "انتقاما من الاجهزة الامنية للموقوفين والمحكومين الاسلاميين" واخبره بتجهيز "سيارة مفخخة" لهذا الغرض.
 
وقام المدانان بمعاينة الكنيسة تمهيدا لتنفيذ العملية وتصويرها واختيار موقع تنفيذ الهجوم كما حددا تاريخ تنفيذه في 11 آيار من العام الماضي وقاما بأقناع المتهم الثالث (السويركي) بالمشاركة معهما في العملية.
 
والقي القبض على المدانين القطناني وابو عرب في 15 آيار 2008 وضبطت السيارة التي كانت ستستخدم في الاعتداء قبل تنفيذه.الا ان السويركي ظل فارا من وجه العدالة لحين اعتقاله في تموز الماضي.

ا ف ب