بغداد:  تظاهر عشرات من المسيحين العراقيين الاحد في بغداد استنكارا لاعمال عنف طالتهم في محافظة نينوى (شمال) واسفرت عن مقتل عدد منهم، مطالبين الحكومة العراقية والامم المتحدة بتامين الحماية لهم.
وتجمع المتظاهرون بدعوة من منظمات مسيحية ومدنية في ساحة الفردوس وسط بغداد. ورفعت خلال التظاهرة لافتات بينها "اوقفوا قتل المسيحين العراقيين على هويتهم في الموصل".

وقال المطران سليمون وردوني معاون بطرياك الكلدان في العالم الذي شارك في التظاهرة "نخشى قيامهم بتسييس الامر والسعي لزجنا تجاه اطراف دون اخرى في هذه الهجمات التي تزامنت مع الحملة الانتخابية".
واضاف "نحن احرار وسننتخب من نؤمن بكفاءته وبقدرته على بناء العراق".

وتعرض المسيحيون في مدينة الموصل (350 كلم شمال بغداد) الى موجة من اعمال العنف خلال الايام الماضية.
وحمل وردوني الحكومة العراقية مسؤولية وقوع هذه الاعمال، قائلا ان "الحكومة لم تفعل شيئا حتى الان" وتابع "نحمل الامم المتحدة ودول العالم والولايات المتحدة الاميركية والاتحاد الاوربي ذلك، فعليهم الدفاع عن حقوق الانسان خصوصا المسيحين في الموصل".

ورفع عدد من المتظاهرين اعلاما العراق على اكتفاهم فيما حمل اخرون لافتات ورقية صغيرة كتب على احداها "للمسيحين دورا كبيرا في بناء حضارة العراق".

ايلاف