فرضت حكومة ليبيريا حظرا للتجول في اقليم لوفا بشمال البلاد بعد اشتباكات بين مسلمين ومسيحيين قتل فيها شخصان يوم الجمعة.

وقعت الاشتباكات قرب الحدود مع غينيا وهي ثالث أعمال عنف تنشب العام الحالي بين مجتمعات مسلمين ومسيحيين في غرب افريقيا.

وأعلنت حكومة ليبيريا في بيان "انتشرت في مناطق الاشتباكات شرطة ليبيريا الوطنية ووحدة الاستجابة للطواريء والبعثة العسكرية التابعة للامم المتحدة في ليبيريا وفرض حظر للتجول من الغسق حتى الفجر."

وذكر البيان أن أعمال العنف نشبت في بلدة فيونجاما بعد العثور على جثة طفل انتزعت أعضاؤه قرب مسجد.

وأضاف البيان أن اشتباكات أعقبت ذلك أدت الى سقوط عدد من القتلى. وقال مسؤول طلب عدم ذكر اسمه لرويترز ان شخصين قتلا.

وقال شهود لرويترز الجمعة ان مثيري أعمال شغب أحرقوا الكنائس الكاثوليكية والمعمدانية والاسقفية في المنطقة وان عشرة أشخاص على الاقل أصيبوا بجروح خطيرة.

وقتل ثلاثة أشخاص على الاقل في وقت سابق من فبراير شباط في اشتباكات بين مسلمين ومسيحيين في جنوب شرق غينيا. وقتل أكثر من 400 شخص في يناير كانون الثاني في أعمال عنف لاسباب دينية ببلدة جوس النيجيرية.

مونروفيا (رويترز)