عمان (د ب أ)- ذكر بيان صادر عن الديوان الملكي أن عاهل الأردن الملك عبد الله الثاني ناشد اليوم الأحد الكنيسة الإنجيلية ومسيحي الدول الغربية المساهمة في حماية الأضرحة المسيحية المقدسة في القدس الشرقية ، التي احتلتها إسرائيل خلال حرب عام 1967 .

وجاءت تصريحات عبدالله خلال اجتماع مع رئيس أساقفة كانتربري ، روان ويليامز ، الذي زار الأردن في أول محطة له في رحلة حج للأراضي المقدسة تستغرق أربعة أيام.

وذكر البيان أن الملك عبد الله أكد على أهمية الجهود التي يمكن أن تبذلها الكنائس الغربية لدعم جهود السلام في المنطقة والإسهام في حماية الأماكن المقدسة في القدس.

كما طالب العاهل الأردني العالم المسيحي بتكثيف جهوده لإجبار إسرائيل على وقف إجراءاتها أحادية الجانب التي " تهدد الأماكن المقدسة الإسلامية والمسيحية" والسعي إلى إفراغ المدينة المقدسة من سكانها من العرب من المسلمين والمسيحيين.

وتعترف إسرائيل بموجب اتفاقية سلام وقعتها مع الأردن في عام 1994 ، بحق الأردن في الاعتناء بالأماكن المقدسة الإسلامية والمسيحية في القدس.