واشنطن- محرر مصراوي– اتهمت شبكة فوكس نيوز اليمينية الأمريكية موقع جوجل الأمريكي الشهير بالتحيز للإسلام وفرض رقابة على عملية البحث عن الإسلام على الموقع.

وقالت شبكة فوكس نيوز، المعروفة بميولها المحافظة المناوئة للإسلام، إن محرك البحث على جوجل ظل طوال ثلاثة أسابيع يفرض رقابة على عمليات البحث عن معلومات عن الإسلام على جوجل.

وقالت الشبكة في تقرير لها الاثنين إن المشكلة التي قام جوجل بتصحيحها أخيرا كانت تُخفي اقتراحات البحث على جملة "الإسلام هو..."، في حين أنها كانت تقدم اقتراحات بحث عن كتابة "المسيحية هي..".
وقال تقرير فوكس نيوز إن هذه المشكلة دفعت البعض إلى الاعتقاد أن موقع البحث الشهير "يفرض رقابة على نتائج البحث".

وقالت فوكس إنها اتصلت بموقع جوجل لمطالبته بتفسير لهذا الأمر في 8 يناير الجاري، وأوضح متحدث باسم الشركة أن مسألة غياب نتائج البحث كانت مجرد مشكلة برمجة، وعدت الشركة بحلها في أسرع وقت ممكن.

وقال تقرير فوكس نيوز إن هذه المشكلة كانت في جوجل فقط، فيما كانت تقدم محركات البحث الأخرى مثل "بينج" و"إم إس إن" اقتراحات مختلفة عند البحث عن الإسلام.

وقالت الشبكة إن هذه "الرقابة" التي مارسها جوجل على البحث أثارت انتقادات من متصفحي موقع البحث الشهير.
حيث قال أحد القراء: "لقد توقفت عن استخدام جوجل العام الماضي، بعدما سئمت من رقابتهم وترويجهم للأفكار اليسارية" وقال آخر: "هذه مجرد إشارة جديدة على أن محركات البحث على الإنترنت لديها قدرة كبيرة هلى توجيه الرأي العام.

ونأمل أن موقع بينج والآخرين سيقدمون طريقا لتنويع النتائج، والابتعاد عن تحيز جوجل أو أي موقع آخر".
لكن موقع جوجل أوضح على موقعه أن مسألة اقتراحات البحث التي تظهر للباحث لا تعتمد فقط على النتائج الموجودة مسبقا لدى محرك البحث، وإنما تعتمد على عمليات البحث التي قام بها المستخدم سابقا على نفس جهاز الكمبيوتر، إضافة إلى عمليات البحث الأخرى التي يقوم بها مستخدمون آخرون حول العالم.
وقال انها تعتمد كذلك على المواقع الموجودة في فهرس البحث، والإعلانات الموجودة على شبكة جوجل.
وتوضح الشركة أنها تقوم فقط بـ"تصفية الاقتراحات التي تتضمن تعبيرات إباحية، أو كلمات بذيئة، أو مصطلحات عنيفة تعبر عن الكراهية".