تعرضت كنيسة بروتستانتية لاعتداء جديد في ماليزيا يندرج في سلسلة الاعتداءات التي استهدفت اماكن عبادة مسيحية في هذا البلد الذي يشهد جدلا قويا حول حق غير المسلمين في استخدام كلمة "الله"، وفق ما اعلن السبت متحدث باسم الرعية.وقال دافيد راجو المتحدث باسم كنسية "غرايس غلوبال براير" لوكالة فرانس برس انه تم الجمعة تحطيم نوافذ الكنيسة الواقعة في محافظة نيغيري سمبيلان الجنوبية.
  
واضاف "اعتقد ان هذا الامر يشكل جزءا من الهجمات التي تستهدف الكنائس في هذا البلد"، لافتا الى ان الشرطة فتحت تحقيقا في ما حصل.
  
وهي الكنيسة الحادية عشرة التي تستهدف في ماليزيا حيث الاسلام هو الديانة الرسمية وحيث لا تتجاوز نسبة المسيحيين عشرة في المئة.
  
وتصاعد التوتر بين المسيحيين والمسلمين منذ سمح القضاء الاسبوع الفائت لصحيفة ذي هيرالد الكاثوليكية المحلية باستخدام لفظ الجلالة "الله" العربي في نسختها الصادرة بالماليزية، وذلك قبل ان يتراجع عن قراره تحت وطأة ضغوط.