أعلنت دائرة آثار النجف، اليوم الخميس، عن اكتشاف موقعين أثريين جديدين يضمان ديرا ومناطق عبادة تعود إلى زمن دولة المناذرة التي حكمت المنطقة بين عامي 268 و 607 م في منطقة الحيرة التاريخية جنوب مدينة النجف.

وقال المشرف على عمليات التنقيب شاكر عبد الزهرة في حديث لـ "السومرية نيوز"، إن "الموقعين المكتشفين بنيا على الطراز الحيري القديم وهما يتكونان من قاعات مختلفة الطول والمساحة وغرف نوم ومطابخ ومسابح وممرات وأواوين".

وأضاف عبد الزهرة أن "المبنى الأول هو دير يضم 46 حجرة ويتكون من أربعة أقسام شمالي وجنوبي وشرقي وغربي ويضم خمس قاعات تتراوح أطوالها بين 11-16 متر وعرضها أربعة أمتار، فضلا عن غرف منام للرهبان والراهبات"، مشيرا إلى أن "الملحقات الخدمية ضمت تنانير للخبز ومساخن للماء ومسالك لتصريف المياه".

وأضاف المشرف على التنقيبات أن "وجود الكثبان الرملية في هذه المنطقة الصحراوية كان سببا لحماية المباني من التأثيرات الطبيعية"، واصفا شكل الموقع بأنه "بني من اللبن والطابوق والآجر على الطراز الحيري الذي يتألف عادة من إيوان يطل على ساحة في المنتصف، مع غرفتين على جانبيه".

وأشار عبد الزهرة إلى أن "الموقع الثاني يتكون من 12 حجرة موزعة على أربعة أجنحة، وفي كل جناح ممر كبير وإيوان خاص به"، مرجحا أن "يكون الدير عائدا إلى هند بنت النعمان ابن المنذر وهي ابنة احد ابرز ملوك دولة المناذرة وهو الذي أدخل إليها الديانة المسيحية عام 410 ميلادية.

وذكر المشرف على التنقيبات أن "الفرق المختصة عثرت على نقوش وزخارف على الجدران في المبنيين وهي عبارة عن صلبان وأوراق عنب وسعف نخيل"، مؤكدا أن "تلك النقوش تحمل رؤية وأفكارا دينية مهمة تعكس اعتقادات ومقدسات سكان المملكة آنذاك".

 يذكر أن الحيرة والتي تقع شمال محافظة النجف نحو 160 كم جنوب العاصمة بغداد كانت تعتبر عاصمة دولة المناذرة التي تأسست عام 268 ميلادية واستمرت حتى العام 607 ميلادية حيث فتحها القائد العربي الإسلامي خالد بن الوليد عام 13 هجرية.

السومرية نيوز