أفادت الأنباء ان الانجليكان التقليديين في أمريكا الشمالية بصدد تأسيس كنيسة جديدة في أمريكا وكندا  ويعكس هذا التحرك انقساما مستمرا منذ فترة طويلة في الكنيسة الانجليكانية في أمريكا الشمالية وسيعني ذلك انه ستكون في كل بلد كنيستان متنافستين تزعم كل منهما انها تمثل الانجليكان.

وكان الخلاف حول رجال الدين المثليين قد كرس لهذا الانقسام حيث بات التقليديون أميل للتحالف مع الكنائس الافريقية  وفي يوليو الماضي قاطع عدد كبير من الأساقفة الانجليكان مؤتمرا في لامبث في بريطانيا بعد تثبيت اسقف نيوهامبشير المثلي جين روبنسون  ومن بين الذين لم يحضروا زعماء الكنيسة الانجليكانية في نيجيريا ورواندا وكينيا واوغندا ومجموعة من دول جنوب امريكا اللاتينية.

وكان الجدل بشان المثلية الجنسية في الكنيسة الانجليكانية بدأ اثر تثبيت الاسقف الامريكي المثلي الجنس جين روبنسون.  

عن الـ BBC