كتبت صحيفة المصريون خبرا جاء تحت عنوان تحرير بلاغات ضد وزير الإعلام القس زكريا بطرس ببث برامجه على "النايل سات" وسط تحذيرات من فتنة طائفية في مصر، و جاء الهجوم على القناة  لبثها  الجديد على القمر الاصطناعي " النايل سات" منذ أيام مما أثار غضب المسلمين على حد تعبير الصحيفة .

و تلوم الصحيفة القمص زكريا بطرس الذي وصفته بأنه يقوم على مهاجمة النبي و الطعن و التشكيك في العقيدة الإسلامية ، و التدليس في قراءته و تفسيره للقران ،مضيفة انه يستقي معلوماته من مصادر إسلامية  عند قيامة بشرح معانيه بعكس تفسيرات علماء الدين الإسلامي.

ولم يصدُر بيان من وزارة الإعلام حتى الآن يؤكد بث القناة على القمر المصري، علما بأن وزير الإعلام المصري أنس الفقي نفى قبل عامين "وجود أية صلة أو علاقة لوزارة الإعلام أو للشركة المصرية للأقمار الصناعية( نايل سات) بقناة الحياة".

واستبعد فنيون أن يكون التقاط مشاهدي "النايل سات" للقناة جاء نتيجة قفز إرسالها من القمر الأوروبي إلى القمر المصري، خاصةً وأن ترددات القناة رأسيًا وعموديًا، فضلاً عن سهولة التقاطها أوتوماتيكيًا فور إدخال التردد وبجودة عالية، مؤكدين أن الأمر لو كان عرضيا، لاقتضى البحث عنها بطريقة يدوية.

ورجحوا في حال القفز من خلال قمر صناعي آخر أن يكون من القمر الأردني "نور سات" القريب مداريًا من "النايل سات"، وهذا القمر معروف أن إدارته كلها مسيحية وسبق وأن طردت بعض القنوات الإسلامية منها، أو يكون من خلال قمر "اتلانتك" وهو أيضًا قريب مدارياً من "النايل سات".

وقد لجأ مجموعة من المصريين إلى أقسام الشرطة لتحرير محاضر رسمية ضد الفقي ورئيس مجلس إدارة شركة "النايل سات"، بسبب "سماحهما" ببث قناة تسب الإسلام ، مما يخل بالأمن ويكدر السلم الاجتماعي وينذر باندلاع فتنة طائفية بين المسلمين والمسحيين في مصر.