لندن، إنجلترا - (CNN) - أوصى أسقفا مدينتي كانتربري ويورك البريطانيتين، بأن تتوقف الكنائس عن السماح لأكثر من شخص من شرب النبيذ الذي يقدم في كأس القربان  ضمن الطقوس الدينية، خوفا من انتشار فيروس H1N1 المسبب لأنفلونزا الخنازير، بحسب ما ذكرت كنيسة انجلترا (الأنجليكانية) الخميس.

وذكرت الكنيسة أن الأسقفين كانا قد كتبا رسالة إلى مطارنتها تحتوي على النصيحة، وذلك في اتساق مع توصيات الحكومة البريطانية بأن يمتنع المواطنون عن تناول الأطعمة مباشرة من أوعية وآنيات مشتركة، وذلك للحؤول دون انتشار الوباء.

وعادة ما يتناول المتعبدون بالكنيسة الأنجليكانية، القربان من نفس الكأس  الذي يحتوي على النبيذ، واحدا وراء الآخر، حيث يمسح كل منهم آثار لعابة من على الكأس، وهو الأمر الذي على ما يبدو أثار قلق الأساقفة، مما دعا إلى التوصية بالتوقف عن الشرب من نفس القدح.

وبحسب كنيسة انجلترا، فإن الأسقفين أوصيا بأنه عند تناول النبيذ والخبز ضمن الطقوس الدينية، يجب على القس المسؤول عن هذه العملية أن يغمس الرقاقة بالنبيذ قبل أن يعطيها للمصلين كي يتناولوها، وأن يوزع هو شخصيا الرقاقات على المصلين بعد التأكد من نظافة كفيه.

ووفقا لما ورد في الرسالة، ذكر الأسقفان "  لقد نصحتنا وزارة الصحة مؤخرا بأن نتجنب السماح للمصلين بأن يتناولوا نفس الأطعمة والأشربة من نفس الأوعية والأواني، وبناء على ذلك، فنحن نوصي بأن يتم تعليق طقس تناول النبيذ ضمن هذا التفشي لوباء أنفلونزا الخنازير، وإذا ما أراد البعض بالاستمرار بتأدية هذا الطقس، فعليهم أن يلتزموا بإعطاء الخبز من قبل الكاهن الذي يقيم القداس وحده وذلك بعد غسله ليديه بمطهر."

وأكد الأسقفان أن هذه الإجراءات ليست جديدة إذ أنها متبعة بالفعل في الكثير من الكنائس بإفريقيا.

يذكر أن أسقف كانتربري هو الرئيس الروحي للكنيسة الأنجليكانية البروتستانتية المذهب حول العالم، والتي تعد ثاني أكبر كنيسة بعد الكنيسة الكاثوليكية بروما.