بغداد (رويترز) - ذكرت الشرطة العراقية أن قنابل انفجرت أمام خمس كنائس في أنحاء بغداد يوم الاحد فيما يبدو أنها هجمات منسقة أسفرت عن مقتل أربعة أشخاص واصابة أكثر من 30 اخرين بجروح.

وفي أخطر هذه الهجمات انفجرت سيارة ملغومة بجوار كنيسة في شارع فلسطين بشرق بغداد فقتل أربعة أشخاص وأصيب 21 اخرون بجروح. وقال مصدر في الشرطة ان ثمانية مسيحيين على الاقل بين المصابين.

وبعد دقائق أسفرت قنبلة انفجرت خارج كنيسة بحي الدورة في جنوب بغداد عن اصابة ثلاثة أشخاص بجروح كما ألحقت أضرارا بالمبنى.

وقبل ذلك انفجرت ثلاث قنابل وضعت داخل صناديق من الورق المقوى بالقرب من بوابات كنائس في منطقتي الكرادة والغدير في وسط وشرق بغداد. وأسفر أحد الانفجارات عن اصابة سبعة أِشخاص لكن لم تحدث اصابات جراء الانفجارين الاخرين.

وتراجعت الى حد بعيد اراقة الدماء التي أعقبت الغزو الذي قادته الولايات المتحدة عام 2003 لكن أعمال العنف ما زالت مستمرة وخاصة في المناطق التي يسكنها خليط عرقي وديني.

والمسيحيون في العراق الذين يعتقد أن عددهم يبلغ زهاء 750 ألف شخص أقلية صغيرة في بلد يغلب المسلمون على سكانه البالغ عددهم 28 مليون نسمة. واستهدف المسيحيون من حين لاخر بهجمات خاصة في بغداد ومدينة الموصل بشمال العراق الامر الذي دفع الكثيرين منهم للهرب الى خارج البلاد.

اخبار مسيحية - انفجار قنابل امام كنائس في العراق

اخبار مسيحية - انفجار قنابل امام كنائس في العراق