اسطنبول (رويترز) - فاز أحد أقدم الأديرة المسيحية العاملة في العالم في معركة قانونية لاسترداد أرض امتلكها على مدار قرون عديدة بعد أن قضت محكمة تركية يوم الجمعة بأنه لا يجوز للدولة ان تطالب بها.

وأثار النزاع بشأن حدود مور جابرييل وهو أحد أديرة السريان الارثوذكس الذي أقيم في القرن الخامس في شرق تركيا قلقا بشأن الحرية الدينية وحقوق الانسان للاقليات غير المسلمة في تركيا التي يغلب المسلمون على سكانها وتأمل في الانضمام الى الاتحاد الأوروبي.

وذكر التحالف العالمي للسريان وهو جماعة بارزة للسريان مقرها السويد في بيان ان محكمة تركية في بلدة ميديات ألغت قرارا سابقا لمحكمة تختص بسجلات الأراضي بمنح القرى نحو 272 فدانا من أراضي الدير.

لكنه اضاف انه لا تزال توجد ثلاث قضايا تتعلق باراضي الدير تنظرها المحاكم تم تأجيل قضيتين منها.

وبدأ النزاع عندما قام مسؤولو أراض من الحكومة التركية باعادة رسم الحدود حول دير مور جابرييل والقرى المحيطة في عام 2008 لتحديث سجلات الاراضي.

وقال الرهبان السريان ان الحدود الجديدة نقلت الى القرى مساحات كبيرة من أراضي الدير وتم تحديد بعضها على انها غابات عامة.

وأثارت هذه القضية اهتماما كبيرا بين منظمات الكنائس المسيحية في أنحاء أوروبا وتم تأجيلها عدة مرات.