عمان -أشاد رئيس الاتحاد المعمداني العالمي الدكتور دافيد كوفي بالنموذج الأردني في التعايش الإسلامي المسيحي وبالمبادرات الأردنية المتواصلة من اجل تعزيز الحوار بين الأديان التي عززتها السياسة الحكيمة لجلالة الملك عبد الله الثاني المنطلقة من سماحة الإسلام واحترامه للاديان .

وأعرب كوفي خلال مؤتمر صحفي عقده مساء اليوم بحضور رؤساء الاتحادات المعمدانية في أوروبا والشرق الأوسط عن شكر الطائفة المعمدانية في العالم والتي يصل عددها إلى نحو 105 ملايين معمداني على مبادرة الأردن بافتتاح مركز المعمودية في منطقة المغطس.

وأكد على عمق التفاهم الذي ظهر خلال الحوار الذي جرى اليوم الخميس بين ممثلي الاتحادات المعمدانية العالمية وعدد من رجال الدين الإسلامي في عمان حول أهمية الرسالة التي أطلقها سمو الامير غازي بن محمد المبعوث الشخصي المستشار الخاص لجلالة الملك بعنوان "تعالوا إلى كلمة سواء" بهدف تعزيز الحوار بين الأديان لما لهذا الدور من أهمية بالغة في تعزيز السلام في العالم.

وأعلن ان مركز المعمودية في منطقة المغطس سيفتتح يوم غد الجمعة ليكون مفتوحا أمام جميع الحجاج من مختلف الطوائف المسيحية.

عن  بترا