قال البابا بندكتس السادس عشر "نصلي لأجل أن نكون مستعدين للبحث عن جذورنا المسيحية الأوروبية والمساهمة في بناء أوروبا مسيحية وعميقة إنسانيا" وفق تعبيره

وفي لقاء الأربعاء المفتوح عرّف البابا بندكتس أكثر من 15 ألفا من المؤمنين المجتمعين في ساحة الفاتيكان بالقديس بيدا الانجليزي، إحدى الشخصيات التي أسهمت بشكل فاعل في بناء أوروبا مسيحية، وأضاف "رسالة هذا القديس ما تزال آنية في مراحل كثيرة من حياة المسيحي، وبشكل خاص الباحثين والرعاة والمكرسين وكذلك العلمانيين وأرباب العوائل" حسب قوله

وأشار البابا إلى أن "القديس بيدا يحث المؤمنين العلمانيين على مواصلة التربية الدينية وأنه يمكن للوالدين في نطاق أسرتهم الصغيرة أن يمارسوا دور الكاهن وأن يعدوا رعاة ومرشدين، عبر منح أبنائهم تربية مسيحية صحيحة"، وختم بالقول "بالفعل إن بيدا أسهم عبر أعماله في بناء أوروبا مسيحية" على حد تعبيره


وكالة (آكي) الايطالية للأنباء