أنقرة (أ.ش.أ)

تقدم اتحاد كنائس البروتستانت فى تركيا الأحد، بشكوى إلى إدارة حقوق الإنسان بمجلس الوزراء تؤكد تزايد حوادث العنف والإرهاب ضد المسيحيين.

واتهم اتحاد الكنائس فى شكواه مديرية الأمن العام بعدم توجيه الاهتمام الكافى لهذه الحوادث والتزام الصمت تجاهها، و قدر عدد الحوادث التى استهدفت الكنائس فى تركيا بتسع حوادث فى ساسون شمال البلاد، وسبع حوادث فى أنطاليا جنوب البلاد وأربع فى كوجاآلى غرب البلاد، واثنتين فى اسطنبول، واثنتين فى أسكى شهير بوسط البلاد، منها اغتيال قبل حوالي سنة مبشر الماني  مع اثنين من المؤمنين الأنجيليين الأتراك على يد خمسة شبان متطرفين اسلاميين في مدينة "مالاتايا"جنوب تركيا،  وتحرشات فى كل من أزمير، ومالطيا وغازى عنتب غرب وشرق وجنوب شرق البلاد.

وأشار الاتحاد إلى أنه، على الرغم من ضبط منفذى هذه الحوادث فإن المخططين لها لم يتم ضبطهم، كما يتم الإفراج عن مرتكبيها بعد فترة قصيرة أو تغريمهم مالياً والإفراج عنهم.