تحتضن جزيرة سردينيا الإيطالية أول كنيسة قابلة للنفخ. صممت هذه الكنيسة النقالة وفق أحدث التقنيات لردع الحرارة أم البرد، من جهة، والمحافظة على توازن هذه الكنسية "المنفوخة" هوائياً، من جهة أخرى. يقف وراء تبني هذا النوع الفريد من الكنائس النقالة جمعية  هدفها التبشير بالإنجيل في الأماكن العامة كما استراحات السائقين المنتشرة على الأوتوسترادات وملتقيات الترفيه كما الديسكو والمنتزهات.

هكذا، ستحوي آلية التبشير بالإنجيل على طرقات ايطاليا، طولاً وعرضاً، تشكيلة من هذه الكنائس التكنولوجية القابلة للنفخ التي تصل مساحتها الى 30x15 متراً وأكثر. ولا يكمن هدف نشر هذه الكنائس في إقامة الصلوات داخلها فحسب إنما هي تفتح أبوابها على مدار الساعة لارشاد الشباب والشابات.

يذكر أن مثل هذه الكنائس أضحت موضة ببريطانيا لا سيما لحفلات الزواج. إذ يتم استئجارها ثم نفخها ونصبها داخل المنزل أم خارجه قبل استدعاء الكاهن أم القسيس لاقامة مراسم الزواج ومباركته.