ندد الحاخام شموئيل رابينوفيتز، الذي رافق المرشح الديمقراطي للانتخابات الرئاسية الأمريكية، باراك أوباما، بشدة بخطوة إزالة الدعاء الذي وضعه أوباما في "حائط المبكى" ووصفها بأنها "تدنيس" للدين.

وقال رابينوفيتز، في بيان أصدره الجمعة إن الخطوة تستدعي "إدانة شديدة، وتمثل انتهاكاً لقدسية الموقع" مشيراً إلى أن الصلوات والأدعية التي توضع في الجدار لا تزال سوى إلا في مناسبتين دينيتين عند اليهود، وتوضع تحت مراقبة مشددة، ويمنع على الناس رؤية ما جاء فيها."
وتابع: "الأدعية التي توضع في الحائط هي بين المرء وربه، والله يمنع على الآخرين رؤيتها أو استخدامها بأي وسيلة كانت."

وكان قرار صحيفة إسرائيلية بنشر صلاة مكتوبة تركها المرشح الديمقراطي المفترض لانتخابات الرئاسة، باراك أوباما، عند "حائط المبكى" قد أثار انتقادات عنيفة الجمعة باعتبارها تنتهك خصوصيته وعلاقته الروحية "مع الرب."

ففي الصلاة المكتوبة، طلب أوباما من "الرب" أن يرشده ويحمي عائلته، وكتب يقول: "إلهي.. احم عائلتي واحمني.. سامحني على خطاياي، وساعدني على تجنب الغرور واليأس.. وامنحني الحكمة لعمل الصواب والعدل.. واجعلني أداة لتنفيذ إرادتك."

ونشرت صحيفة معاريف الإسرائيلية الجمعة صورة فوتوغرافية للصلاة المكتوبة على قصاصة ورق، وقالت إن طالباً يهودياً يدرس اللاهوت، أخذ الورقة من موضعها، مباشرة بعد مغادرة أوباما للموقع.
ورفض الناطق باسم أوباما، روبرت غيب، تأكيد أو نفي أن الصلاة المكتوبة تعود لأوباما، غير أن الخط على الورقة شبيه برسالة أخرى كتبت بخط أوباما أثناء زيارته إلى إسرائيل الأسبوع الماضي، وفقاً للأسوشيتد برس.

وجلب قرار الصحيفة الإسرائيلية بنشر فحوى الصلاة المكتوبة انتقادات واسعة من قبل السلطات الدينية الإسرائيلية، فقد وصف الحاخام المسؤول عن "الجدار الغربي"  رابينوفيتز، القرار بأنه تدخل بعلاقة أوباما الخاصة بالرب.
وقال رابينوفيتز في تصريح للإذاعة الإسرائيلية: "إن الصلوات الموضوعة بين حجارة الجدار الغربي مسألة بين الشخص وخالقه، ومن المحرم قراءتها أو استغلالها."

وأضاف أن تصرف الصحيفة "يدمر الجدار الغربي ويدمر الجزء الشخصي العميق لأي واحد منا والذي نحتفظ به لأنفسنا."

وقال محلل الشؤون الدينية ومدير مركز "أرثوذكس آم إيهود" للدراسات في القدس، جوناثان روزنبلوم: "من غير الملائم أن تصبح صلاة الشخص عند الجدار الغربي موضوعاً يعرفه عامة الناس.. وهناك تحريم رباني بعد قراءة الاتصالات الخاصة للناس، وبالتأكيد فإن أي شخص يذهب إلى الجدار يتوقع أن تكون هذه الاتصالات محمية."

ونشرت صحيفة "يديعوت أحرونوت" مقالة الجمعة قالت فيها إنها حصلت على نسخة من صلاة أوباما، غير أنها قررت عدم نشرها من منطلق احترام خصوصية أوباما، فيما تجاهلت باقي الصحف الإسرائيلية هذه الحادثة.

عن الـ CNN