اتهمت السلطات الاردنية ثلاثة ناشطين اسلاميين بالتخطيط للهجوم على كنيسة تابعة لطائفة الروم الكاثوليك في العاصمة الاردنية عمان.

وجاء في لائحة الاتهام التي تلتها المحكمة ان السلطات الاردنية اكتشفت هذا المخطط بعدما تم اعتقال زعيم هذه المجموعة من الناشطين بينما كان يقود سيارته بسرعة عالية خارج العاصمة ما دعا الشرطة الى توقيفه، وكان ذلك في اليوم الذي كان فيه الهجوم مقررا.

وفي حال ثبتت التهم على المتهمين، فسوف يواجهون عقوبه تمتد الى 15 عاما من السجن.

وذكرت السلطات ان احد المتهمين الثلاثة لا يزال فارا.

واشارت الاتهامات الى ان الناشطين الثلاثة خططوا لتفجير سيارة مفخخة خارج الكنيسة خلال قداس يوم الاحد.

يذكر ان الناشطين الاسلاميين قد سبق وهاجموا محالا لبيع الخمور في الاردن وملاه ليلية الا ان اي اعتداء على الكنائس لم يحصل في هذا البلد الذي تسكنه اقلية مسيحية نسبتها 4 بالمئة من مجموع السكان البالغ عددهم نحو 6 ملايين نسمة.