أعلنت وزارة الداخلية الأفغانية عن مصرع امرأة أجنبية إثر إطلاق النار عليها، في حادثة أعلنت طالبان مسؤوليتها عنه، و ذكرت وزارة الداخلية الأفغانية أن مسلحين على متن دراجة نارية مسرعة أطلقوا النار على امرأة أجنبية أثناء توجهها إلى عملها في كابول صباح الاثنين، فأردوها قتيلة. وقال المتحدث باسم الداخلية الأفغانية، زيماراي بشاري إن المرأة قتلت في القطاع الغربي من العاصمة كابول.

وتضاربت الأنباء حول هوية وجنسية الأجنبية القتيلة، ففي حين قالت وزارة الخارجية البريطانية إنها بريطانية واسمها غايل ويليامز وتبلغ من العمر الرابعة والثلاثون عاما وتعمل في منظمة إغاثة مسيحية في كابول، وتحمل الجنسية البريطانية ولكنها من مواليد جنوب افريقيا.

وفي كلمة التأبين التي وضعت على صفحة الموقع لمنظمة الأغاثة "SERVE" كتب بأن غايل كانت تحب الشعب الأفغاني وقد قضت معظم وقتها في اعانة المحتاجين والفقراء.

وفي وقت لاحق، أعلنت حركة طالبان مسؤوليتها عن مقتل موظفة الإغاثة، وقالت في بيان نشرته على موقعها على الإنترنت إنها قتلت "المرأة الأجنبية" لأنها كانت تقوم بأعمال التبشير للمسيحية في البلاد. وأضافت إن عناصرها كانوا يتعقبون المرأة الأجنبية منذ بعض الوقت.

حينئذ يسلمونكم الى ضيق ويقتلونكم وتكونون مبغضين من جميع الامم لاجل اسمي.
متى  24: 9