تدور في بغداد شائعة غريبة ، راحت تنتقل بسرعة بين الناس عن طريق الهواتف النقالة والبريد الالكتروني فضلا عن الاحاديث الشفهية العادية ، وتتصف بالغرابة كما انها ترسم الدهشة على وجوه السامعين ، ويزعم اصحاب هذه الشائعة انهم استقوها من خلال اخبار تم تداولها عبر الانترنت، من مصادر علمية موثوق بها !!!.

والشائعة تزعم أن الشمس ستظل ساطعة على مدار 36 ساعة بالكامل ( أي لمدة يوم ونصف ) وذلك يوم 17 / تشرين الاول / أكتوبر الجاري 2008، كما ستختفى الشمس نهائياً على مدار 36 ساعة بعدها كذلك ، مما يعنى أنه سيتم اختصار ثلاثة أيام فى يومين فقط !!!.

وأوضح ناقلو الشائعة عن خبراء قولهم : إن هذه الظاهرة تحدث مرة واحدة كل 2400 سنة ، ولهذا فهم يقولون فإننا ، ابناء هذا الزمن ، محظوظون لإدراكنا لهذه الظاهرة نادرة الحدوث ، وذكروا ان  قنوات العالم الفضائية التلفزيونية ووسائل الإعلام فى مختلف أنحاء الكرة الأرضية ستتابع هذه الأيام لحظة بلحظة ، وانها منذ الان في حالة ترقب لها !!

عن موقع (ايلاف)

السؤال الذي يطرح: هل هذا اليوم هو كاليوم الذي جاء في يشوع 10: 12 حينئذ كلم يشوع الرب يوم اسلم الرب الاموريين امام بني اسرائيل وقال امام عيون اسرائيل يا شمس دومي على جبعون ويا قمر على وادي ايلون.13 فدامت الشمس ووقف القمر حتى انتقم الشعب من اعدائه.أليس هذا مكتوبا في سفر ياشر.فوقفت الشمس في كبد السماء ولم تعجل للغروب نحو يوم كامل. 14 ولم يكن مثل ذلك اليوم قبله ولا بعده سمع فيه الرب صوت انسان.لان الرب حارب عن اسرائيل

ما هو رأيكم؟