اكد مصدر قضائي مصري الجمعة 26-10-2007 أن 12 شخصا أصيبوا بجروح، وتم توقيف أكثر من 40 آخرين، إثر صدامات وقعت بين مسلمين ومسيحيين في محافظة المنيا (225 كلم جنوب القاهرة) بصعيد مصر.

وقال المصدر إن النيابة بدأت التحقيقات مع الموقوفين إثر الصدامات التي وقعت مساء الخميس بين شبان مسلمين من منطقة العابد وشبان مسيحيين من قرية جبل الطير المجاورة لها.


وأفاد مصدر أمني بأن الصدامات بدأت بعد أن سرت شائعة بمخطط لتوسعة كنيسة السيدة العذراء الواقعة في قرية جبل الطير، واستيلاء المسيحيين على قطعة الأرض الملاصقة للكنيسة.

وعلى إثر الشائعات، أشعل الشبان المسلمون الغاضبون من شائعة توسيع الكنيسة، النيران في كميات من البوص مخزنة في قطعة أرض مملوكة لمواطن مسيحي، وأعقب ذلك تراشق بالحجارة بين المسلمين والمسيحيين؛ ما أدى إلى إصابة 12 شخصا بجروح بسيطة.

يذكر أن صدامات مماثلة تقع بين الحين والآخر بين المسلمين والمسيحيين في مناطق مختلفة بمصر.

وتطالب الكنيسة القبطية (التي تمثل غالبية مسيحيي مصر) بإصدار قانون موحد لدور العبادة يحدد قواعد موحدة لبناء الكنائس والمساجد في مصر، بدلا من القانون الساري العمل به حاليا والموروث من العهد العثماني.

ويقضي القانون الحالي والمعروف بقانون "الخط الهمايوني" بضرورة حصول المسيحيين على إذن من الأجهزة التنفيذية والأمنية لبناء الكنائس أو توسيعها.

وتقدر الكنيسة القبطية عدد المسيحيين في مصر بحوالي 10 ملايين شخص، من إجمالي عدد سكان مصر البالغ 76 مليون نسمة

مأخودة عن العربية نت