راجت الأسابيع الماضية إشاعة مفادها أن لاعب وسط ميلان ومنتخب البرازيل كاكا أعلن اعتناقه الدين الاسلامي على خلفية زيارته الى الكويت برفقة بعثة منتخب البرازيل. ويبدو أن أحد هواة تلفيق الأخبار استطاع أن ينسج الاشاعة وينشرها في منتديات الانترنت من خلال فبركة تصريح نسبه الى كاكا يؤكد فيه اللاعب أنه أصبح مسلماً بعدما اقتنع بتعاليم الاسلام وتدبر آيات القرآن. وانتشرت الاشاعة في المنتديات انتشار النار في الهشيم قبل أن تتلقفها صحيفة رياضية سعودية وتصبغ عليها صفة الرسمية من خلال نشر الخبر المفبرك بواسطة أحد مراسليها الذي قال إنه استمد المعلومة من موقع كاكا الرسمي على شبكة الانترنت. وعلى رغم أن الموقع المذكور لم يأت حتى على ذكر كلمة "الاسلام" إلا أن الاشاعة وصلت الى الكويت وتحديداً الى اذاعة القرآن الكريم التي أعلنت اسلام البرازيلي كاكا استناداً الى ما نشرته الصحيفة السعودية. واستضافت الاذاعة مندوباً من "لجنة التعريف بالإسلام" الكويتية للتحدث عن "الشيخ" كاكا وكيف أن جهود اللجنة التي وزعت كتباً دينية على لاعبي البرازيل اثناء تواجدهم في الكويت انتهت بدخول الفتى الوسيم الى حظيرة الاسلام !.

وحقيقة لا يقع اللوم على القارئ الذي صدق تلك الاشاعة, بقدر ما يقع على الصحافة الرياضية التي تحولت بقدرة قادر الى صحافة منتديات لا تتورع عن الكذب والتزييف, دون أن تضع أدنى اعتبار لعواقب متاجرتها بصدقيتها وسمعتها, فضلاً عن عدم ادراكها أن نشر مثل هذه الأخبار الكاذبة من شأنه أن يتسبب في احراج للمسلمين ويفتح باب التهكم عليهم والسخرية منهم. ولن أتجنى على تلك الصحيفة والعاملين فيها اذا ما قلت انهم لا يمتلكون من المهنية ما يعينهم على الاشتغال بالصحافة, ذلك أنهم استسهلوا الأمر ونشروا خبراً كاذباً مصدره مجهول وهدفه التلاعب بمشاعر ملايين الناس في هذه البلاد الطيبة التي يحتفي أهلها بأخبار الهداة والمهتدين.

والمضحك المبكي أن الصحيفة التي نشرت الكذبة تحت عنوان "كاكا يعلن اسلامه", لم تنتبه الى أن صحيفة سعودية أخرى نشرت الخبر نفسه قبل فترة لكنها نسبت التصريحات ذاتها "حرفياً" الى لاعب برشلونة والمنتخب الارجنتيني ميسي . وكتبت في عنوانها الرئيسي "ميسي يعلن اسلامه" معتمدة على الخبر المفبرك الذي تتداوله المنتديات الاليكترونية منذ فترة مع تغيير اسم اللاعب بحسب المناسبة من ميسي الى كاكا الى مارادونا الى ايتو والقائمة تطول!. والمؤسف ان تطالعنا الصحف المحلية يومياً بسيل من الأخبار المفبركة المأخوذة عن اجتهادات القراء في منتديات الانترنت وعلى طريقة "منكم واليكم" دون أدنى خجل أو شعور بالمسؤولية, بل ان غير مراسل في غير صحيفة بات لا يجد حرجاً في نشر اسمه أعلى تلك الأخبار بحثاً عن الشهرة أياً كانت !.

وما يحز في النفس أن اسلام ميسي وكاكا "كذبة" بقيت تتداول لفترة طويلة في المنتديات الاليكترونية وعلى مرآى من الصحف العربية التي ترفعت عن مجرد الاشارة اليها, بينما تلقفتها الصحافة السعودية وتعاملت معها على أنها حقيقة لا تحتمل الاختبار, وربما في ذلك ما يصف الحال ويغني عن كثرة السؤال !.

* نقلاً عن صحيفة "الحياة" اللندنية