مقالات مسيحية

رسائل رعوية (3) إله السلام
سلام .. سلامات .. السلام عليكم .. ألا نبدأ رسائلنا أو أحاديثنا دائمًا بالسلام ونحلم ونسعى جميعًا للسلام، لكن ... طالما كنا في ابتعاد وعداوة مع الله، رب السلام، فهل كان ممكنًا أن نعرف طريق
05/10/2011
لماذا تنكرني؟؟؟
في الفترة الاخيرة نسمع بعض القصص عن اشخاص مسيحيين تركوا ايمانهم المسيحي، وتوجهوا لديانات اخرى مثل الاسلام وغيرها، ولهذا السبب فكرت في ان اكتب مقالة تتحدث عن انكار المسيح و الثمن وراء هذا الفعل
02/10/2011
اقبلوا الرب يسوع مخلصاً لحياتكم
ان المسيحية ليست ديانة، انها ليست فروضاً أو طقوساً او ممارسات، لكنها اسلوب حياة ينمو في معرفة ربنا والهنا يسوع المسيح.
24/09/2011
البدع والهرطقات
قبل الخوض في كلمة الله بخصوص موضوع البدع، لنلق الضوء في البداية على معنى وتعريف ال-"بدعة" وال-"هرطقة". "بدعه" آتية من مصدر كلمة "إبتداع" أو "إبداع"، وهي أحداث شيء، مادي أو معنوي، لم يكن موجودا من
22/09/2011
أين الكنيسة المصلية المسؤولة ؟
لقد اقترب وقت التصويت في الأمم المتحدة على الاعتراف بالدولة الفلسطينية المستقلة. وقبل أكثر من أسبوع دعى المؤمنون المسيانيين إلى اجتماع صلاة خاص، لجميع الكنائس، للصلاة بخصوص هذا التصويت. في هذا الصباح، وأنا أصلي لأجل
21/09/2011
هل تداوي النعمة العرب؟
اكبر تجسيد لعمل النور في الظلمة في العالم العربي هو عمل النعمة. ففي عالم تسود فيه الناموسية، تطرح المسيحية النعمة بديلاً. إن نعمة الرب التي تجلّت على الصليب جعلت النعمة خياراً يتدفق عند طالبي الرب
20/09/2011
ألعلك تفهم ما أنت تقرأ؟
هذا السؤال الذي وجهه فيلبس الرسول لوزير كنداكة ملكة الحبشة، هو تحدٍ لنا بالأحرى بعد ألفي سنة لفهم أقوال الله التي كتبت في أزمنة غابرة. جواب التساؤل أيضًا يكمن في رد ذلك الغريب: كيف يمكنني
16/09/2011
رسائل رعوية (2) اله المحبّة
كثيرًا ما نتحدّث عن المحبّة، لكن ما أحلى أن نتأمّل إله المحبّة، هذا الشخص المبارك العظيم الفريد ونذكر محبته التي لا يُعبّر عنها بضَعف الكلمات. إلهنا حيّ نابضٌ بالمحبّة ويريد أن نضرم ونظهر تلك المحبة
09/09/2011
عودة يسوع المسيح !! ..
إعلانات قد نكون رأيناها في مداخل الكثير من المدن بأن يوم عودة الرب سوف يكون 21 مايو الماضي بناءاً على نبوة لأحد القسس في الولايات المتحدة، إلا أن الحدث لم يتم لأن الله لم يعطي
05/09/2011
الكنائس والحراك الثوري في سوريا
عوّدتنا الآية الإنجيلية الشائعة على الألسن "دع ما لقيصر لقيصر وما لله لله" على استبطان حكم مسبق على دور الدين والمؤسسات الدينية المسيحية في الحراك السياسي. والحال أن المسألة السياسية في الفكر المسيحي، بالغة التبدل
04/09/2011
مقالات قد تهمك
صلبان الجلجثة الثلاثة
كان هنالك ثلاثة صلبان في الجلجثة، وعلّق عليها ثلاثة أشخاص: صليب رب المجد يسوع، وصليب المذنب الأول، وصليب المذنب الثاني. ولم يعلم من رتب صلبهم أن ما عمله لم يكن صدفة مجرّدة...
عجيبة شفاء المفلوج:
الإيمان أهم عنصر في الحياة المسيحية وفي علاقتنا بالله. وليس الإيمان مجرد موضوعً للحديث، بل يجب تجسيده في طريقة حياتنا. ومن لا يعيش الإيمان فإنه ببساطة غير مؤمن. ونجد أساسًا كتابيًّا لمثل هذا الكلام
وجوهٌ وسط الزّحام في ذكرى يوم دخول الرّب يسوع إلى أوروشليم
هل سبق لك وأن شاهدت موكبا عظيما ومهما حيث احتشدت الجموع لتحيّة ومشاهدة إنسان عظيم ومهم مثل رئيس دولة أو بابا الفاتيكان؟ جميعها لم ولن تشابه في جلالها وهيبتها وأهميتها ما حدث في أوروشليم
المسيحيون ليسوا أهل ذمة
قام المتشددون في سوريا والعراق في الأعوام القليلة الماضية بفرض القوانين الشرعية على السكان المسيحيين الذين يعيشون في مناطق سيطرتهم، وأطلقوا عليهم لقب "أهل الذمة". هذا التصرف قابله استهجان المسيحيين...
هكذا تجسَّد الله ـــ ج2 من 3
معنى {ابن الله} الذي من الله، الآتي من الله؛ ليس المعنى الحرفي الدّالّ على الولادة الجسدية، فليس بالضرورة أن يكون الابن نازلًا مِن صُلب الأب، كما التّبنّي، لأنّ لـ "الإبن" أزيد من معنى!
هكذا تجسَّد الله ـــ ج1 من 3
صحيح أن عنوان هذه المقالة لافت وأنّ هناك من استغفر ربّه حينما قرأه، لكنّه في الواقع عنوان إجابة على سؤال تفضّل به عدد من الإخوة المسلمين، تعليقًا على قصيدتي " سَطَعَ النُّور بميلاد يسوع"
إمرأة زانية أمام حجارة المتديّنين
يتكرر المشهد يومياً حيثما يعيش الناس. في البيوت والحارات والشوارع وأماكن العمل والمصانع والمكاتب والمدارس ودور العبادة المختلفة، وأحياناً في الكنائس. فما أسهل أن يتطوع شخص او جماعة، ويشيرون بإصبع...
المخذول من البشر الممجد من الله
وصف النبي اشعياء الملقب بالبني الانجيلي مشاهد عجيبة كأنها لقطات سينمائية سريعة ومتتالية، هو غير مدرك او مستوعب تماماً انها تروي قصة الحب العجيب للمسيا المنتظر الذي هو مشتهى الأجيال
عائض القرني: آمَنتُ بالمَسِيح – ج5 سبعة مستحيلات
ما يزال المسيحيون يدفعون بدمائهم أثمان إساءات محمد إلى الإنجيل، لاختلاف روايات القرآن، والشاهد على الوحي به مؤلِّفه فقط، عن روايات الإنجيل المدونة بثمانية أقلام، بإرشاد الروح القدس، وأصحابها شهود عيان
شهادة معاصري يسوع الناصري
انتشر بحث للدكتور جعفر الحكيم، تحت عنوان "الإيمان المسيحي يقوم على شخص يسوع الناصري". للوهلة الأولى تظنه يؤيد الإيمان المسيحي وعندما تقرأه تكتشف انه ينكر اساسيات الايمان. اليكم الرد عليه...