مقالات مسيحية

يسوع الرومانسية أم يسوع الحق؟
ترافق احتفالات الميلاد في كل العالم مظاهر خارجية جميلة من زينة وأشجار العيد وسانت كلوز والهدايا المقدمة والولائم والحلوى والمسيرات. يشترك في هذه المظاهر المسيحيون من كل فئاتهم مع ان كثيرين منهم لا يعيرون الإيمان
26/12/2010
معنى إسم مولود بيت لحم
تسمية المولود الجديد هي من الأمور المحببة و المحيرة التي تواجه الوالدين. و للتسمية أهمية خاصة لأنها تحمل معنى و مغزى. و من المتوقع من صاحب الإسم أن يعيش حسب إسمه. نجد في أمثال
25/12/2010
من هوذا المسيح
لقد تنبأ النبي ميخا قبل المسيح بأكثر من 700 سنة، عن ميلاد المسيح وعن من هو ذاك المسيح الراعي والملك العظيم، في ميخا الأصحاح 5. لقد قام النبي ميخا، بوحي من الله، بإبراز أربعة صفات
25/12/2010
ترنيمة  ليلة الميلاد  بصوت الاخت رغدة درزي تقدمها لزوار لينغا
قامت الاخت رغدة درزي بتسجيل ترنيمة "ليلة الميلاد" وتهديها لزوار موقع لينغا وتتمنى للجميع عيد ميلاد مجيد وسنة جديدة مباركة فيديو اخبار مسيحية
24/12/2010
الولادة الفريدة والمميزة
إن شعبية عيد الميلاد لها بهجة خاصة تتميز عن أي بهجة لكل عيد أخر ليس فقط على الصعيد المحلي بل العالمي أيضًا. فان الزينة والشجرة المضيئة والأجراس والهدايا تضفي على العيد رونقًا خاصًا وتعطي الإحساس
23/12/2010
ميلاد الحياة
قبل ألفين ونيِّف من السّنين، وفي ملء الزّمن، وُلِد الإله مُقمِّطًا في مذود...وُلِد مُتلفعًا بالمحبّة، يناغي الدّنيا بهمسات البراءة ووشوشات التضحية ومناغاة الفِداء. جاء فملأ شذاه الأرجاء والأنحاء والأوداء.
22/12/2010
دعوة للالتفات
دعوة للالتفات.. انظروا نحتاج للاهتمام والتقدير والفهم لنلتفت وننظر لعطية الله، وهي محبته القوية الدائمة التي لا تثأتر بالمواقف. وهي من الله للانسان وممكن ان تكون منا لبعضنا البعض. وصلاتي بأيام العيد المفرحة وولادة يسوع
18/12/2010
لا أترككم يتامى وُلِد المُخلِّص
إن تعزية العالم مهما عَظُمَت، تظل ناقصة، فارغة وأحيانًا مُتعبة ولا تملأ الفراغ الذي في القلب أبدًا. ومنها ما نسمعه بالأمثال الشعبية مثل: "إللي مالو أب، إلو رب". وكأنه يقول للإنسان، الذي فقد الأب الأرضي،
16/12/2010
هل يجد له مكان في المنزل؟
تفوق شعبية عيد الميلاد عن أي عيد آخر. فالشجرة المضيئة، الزينة، الأجراس والهدايا والثلج (كالذي سقط على قمم الجليل الأعلى وجبل الشيخ وآثر ان يعبر عن ناصرتنا) يضفون على العيد رونقًا خاصًا يجعل محبة العيد
13/12/2010
تعليق على تعريف المسيحية !
نشكر كل من الدكتور حنا كتناشو على طرحه لموضوع "من هو المسيحي : من الطائفة إلى الكنيسة" والأخ خادم الرب القاضي جميل ناصر عن مقالته : "تعريف المسيحية"، حيث يقدم كل منهما وجهة نظره عن
13/12/2010
مقالات قد تهمك
يوسف النجّار... تستحقُّ محبّتَنا
لم يكتفِ هذا الزّوج والرجل الرائع بالصمت والقبول فقط، بل كما الرجل الرجل سمع لنصيحة الربّ وانطلق مع عائلته المقدّسة الى مصر هربًا من وجه هيرودوس، هذا الملك الجائر الذي عزم على قتله، وظلّ هناك
إشارات إلى العهد القديم ج19– نبوءة المسيح عن خراب أورشليم، علامات المجيء الثاني
حدّثنا السيِّد في الآيات السابقة عن نهاية الهيكل وخراب أورشليم بطريقة خفيّة، أما هنا فتحدّث علانيّة! هكذا دعا السيِّد المسيح تلاميذه لقراءة سفر دانيال 9:
جَدّد قوّتَكَ الرّوحيّة والنّفسيّة
ما أسهل أن نثق بالله عندما تكون أمور حياتنا في أروع صورها، أما عندما نشعر بأننا نحمل أثقال العالم على أكتافنا، فإننا قد ننهزم ونبتعد عن الله. فما أكثر الأشخاص الذين يستسلمون عندما تهب العواصف
الوصيّة السّابعة (ج1): أسباب ارتكاب خطيّة الزّنا وسعة انتشارها
نعيش اليوم في حضارة الحلقة المفرغة، والبحث عن لذّات وشهوات الجسد بأي شكل من الأشكال. نعيش في أحط مرحلة ‏في تاريخ الحضارة البشرية، وخصوصاً في زمن انتشار المحطات التلفزيونية الفضائية الخلاعيّة
مسيحي يُطالع القرآن: القلم – ج4 من 7
ما تبرير تنزيل نحو 275 لفظة أعجمية في القرآن "العربي المُبين" الذي "نزل به الروح الأمين" فهل من الأمانة التنزيل بلفظ أعجمي؟ وهل عجز جبريل من العثور على كلمة عربية لتقابل بالمعنى أية كلمة أعجمية؟
الوصيّة السّابعة (ج2): الزّنا شهوة جسديّة وطبيعته رديّة
تتنوع وتتعدد طرق السّقوط في خطية الزّنا باختلاف الحضارات والظروف والأماكن والدوافع وحتى الأفراد. وبالّرغم من هذا التّنوع، فإن النتيجة واحدة في جميع الأحوال ألا وهي ارتكاب عمل مرفوض أخلاقيا واجتماعيا
مسيحي يطالع القرآن: القلم- 2 من 7
وجدت خلال مطالعتي القرآن أنّ أسلوب الوحي به قد اختلف عن أسلوب الوحي بتدوين التوراة والإنجيل وعن أسلوب الوحي بتدوين أسفار كتبة الكتاب المقدَّس والأنبياء، باستثناء أسلوب الوحي بأسفار الكتاب الشعريّة...
في طريق عمواس: خرجا عابسين ورجعا فرحين
إن حقيقة سفر التّلميذين من أوروشليم إلى عمواس يدلُّ على أن جماعة التّلاميذ قد بدأت تتفكك بموت الرَّب يسوع. ويبدو أن الخبر الّذي أحضرنه النسوة عن القبر الفارغ لم يحيِ آمال التّلاميذ بل زادهم حيرة
الوصيّة السّابعة (ج4): كيف نواجه إغراءات خطيّة الزّنا
كيف نطيع وصيَّة الله بالإمتناع عن الزّنا في أيامنا؟ أي كيف نواجه التجربة ولا نسقُط في خطية الزنا؟ نتعلم من وحي الله المقدّس أنّ على كل إنسان في الوجود أن يقاوم خطية الزنا ولا يسقط
مسيحي يُطالع القرآن: القلم 5 من 7
ولماذا يخشون عقلي؟ إنّما الذي يخشى العقل قليل العقل. فقصدوا أن أستمع إلى القرآن مثلهم، بدون تفكير في مفرداته ولا بحث في معانيه. أو أنّ عليّ أن أخشع لتلاوة فلان وهو يتلو بنفس واحد: بسم