مقالات مسيحية

القتل، من الموعظة على الجبل
نحن نحيى في عالم يسود عليه الموت والقتل؛ الذي ساد على عالمنا هذا حالاً بعد سقوط آدم في الخطية. بعدها حالاً رأينا أول خطية قتل، حينما قتل قايين أخاه هابيل؛ ولم ينتهي الأصحاح الرابع من
27/02/2012
الاسس السبعة لوحدتنا المسيحية
بولس الرسول يشجع المؤمنين في مدينة افسس ان يعيشوا بمقتضى البركات الروحية التي اختبروها بالمسيح يسوع. وهذه المسيرة نحو حياة شبه المسيح يمكن ان تكتمل بحياة التواضع والصبر وبمحبة تحتمل كل شيء، لمواجهة التحدي في
26/02/2012
بين ملكوت الامس وملكوت الغد
المؤمنين المسيحيين ينقسمون إلى نوعين: البعض مرتبط بمملكة يسوع الماضية والبعض الآخر بالاهتمام بمملكة يسوع الآتية.
25/02/2012
أحقا قال الله ... ؟!
الحية، أي الشيطان، أتت لحواء وهي لوحدها بدون آدم وبذلك انفردت بالفريسة كي تبتلعها، كما ونلاحظ أن الحية، في "حوارها المميت" مع حواء، لم تنكر ما قاله الله لآدم وحواء إنما بثّت سم الشكوك في
24/02/2012
الرب يطلبك الآن
نحن سفراء جنودٌ للسماء، الرب دعانا لنكون أبطالاً في الرب أقوياء، الرسالة التي حملناها مهما تأخرنا بتوصيلها بسبب عوائق من العدو لكنّها سوف تصل إذا لم نيأس ونثابر في المسير، لنبذر البذرة التي حملناها لنلقيها
22/02/2012
العلاقة التربوية
أحيانًا كثيرة أريد أن أصرخ مع الكثير من المرضى الذين أعالجهم وخصوصًا الأطفال منهم، ومنهم من أصبحوا أمهات، حين يتحدثون إليّ عن التربية التي تربوها وعن أولويات الأهل وأساليب التربية التي عاشوها.
20/02/2012
التشرذم كعائق لتقدم الإنجيل
الكثيرون في الدوائر الانجيلية يفعلون ما يحلو في عينيهم. كما يرانا الآخرون كمنقسمين ومتناحرين. لا قيادة واضحة عندنا ولا رقيب ولا حساب. نتعب "لكنيستنا وخدمتنا" على حساب العمل الجماعي. نفتح دكاكين جديدة نسميها كنائس وهيئات
18/02/2012
خاطرة: الخبَر
زهر اللوز المبتسم في حديقتنا يحمل الخبر، والماء النازل من ميزاب بيتنا يوقّع سيمفونية جميلة ، يحمل ايضًا الخبر، والحسّون الغِرّيد الذي حطّ على فنن اللوزة وراح يُسقسق يحمل الخبر... والنسمات والموجات وحتى الحجارة في
18/02/2012
عندما يزأر عدوك
من أصعب المواقف والمشاعر التي قد يصطدم بها المرء في حياته هي الإحساس بـ "الظُلم". وقد تتكون ردود فعل مختلفة من شخص لآخر تجاه الظالم؛ إذ ربما قد يُبدي استياء ورد فعل عنيف مما يقلب
17/02/2012
ويتني، الليدي ديانا والام تريزا
استيقظنا قبل يومين والاخبار تحمل خبرًا من عالم الفن عن موت المغنية ويتني هيوستن عن عمر يناهز الثامنة والاربعين. وبدأت ستاتوسات الفيس بوك تتسابق في الكتابة عن الخبر فراقبتها، فمنها الحزين ومنها المستغرب ومنها المستهزأ صور اخبار مسيحية
15/02/2012
مقالات قد تهمك
مسيحي يُطالع القرآن- الفاتحة ج4 الرحمان والرحيم
أفأنت تُكره الناس حتى يكونوا مؤمنين)- يونس:99 وهذي المقولة وتلك مِن علامات تناقضات القرآن الدّالّة على بشريّته وعلى استحالة نسبة القرآن إلى الله.
إحذروا الإنسان
تقول الإحصائيات العلمية أن الإنسان هو من أكثر الكائنات الحيّة (الحيوانات) فتكًا بالبشرية، إذ أنه يتسبب بمقتل 425000 إنسان في المعدل السنوي
عيد العنصرة: حلول الرّوح القدس في يوم الخمسين
أتاح يوم الخمسين للكنيسة أن تحصل على قوّة علوية للحياة المثمرة. فبسبب يوم الخمسين، أصبح في مقدور الكنيسة أن تنمو وتحصد، وأصبح لديها القوّة للشهادة
الوطنية والإيمان (4) – وطنيتي الجديدة في المسيح
هل يستطيع مؤمن يعيش في ثوب وطنيَّته القديم أن يخدم الله ويخدم شعبه؟ إن حياتنا الجديدة في المسيح، يجب أن تنقاد بحكمة الله الجديدة، وليس بحكمتنا القديمة الأرضية التي هي وليدة هذا العالم
سألوني عن المسيح، قلت: هو الله
لا يوجد في العهد الجديد (الإنجيل) أن المسيح "استأذن الله لصنع معجزة ما" ولا "انتظر إذنًا منه أو موافقة" ولا "طلب عونا منه" ولا مرة! إذْ شفى المسيح المرضى- مِثالا- بكلمة منه أو بإحدى يديه،
مسيحي يُطالع القرآن- الفاتحة ج5 سبع ملاحظات
أنّ محمّدًا احتجّ على المشركين بالرحمن فأنزل "قُلِ ادْعُوا اللَّهَ أَوِ ادْعُوا الرَّحْمَن..." ما دلّ على أنّ المشركين سمعوا " يا ربنا الله، ويا ربنا الرحمن" ولم يسمعوا "يا رَحمَنُ يا رَحيم"
كُنْتُ أَعْمَى وَالآنَ أُبْصِرُ
لا نعرف من القصّة لماذا ولد هذا الرّجل في حالة العمى من بطن أمّه، ولكننا نعرف من القصّة أن عماه لم يكن بسبب خطيّة معيّنة ارتكبها والداه
عندما يوبِّخ المسيح
لا أحد منّا يحب التبكيت والتأنيب وهذا طبيعي، لكن هذا هو أحد أساليب المسيح الحي للإصلاح وكلامه المقدّس نافع للتعليم والتوبيخ، للتقويم والتأديب الذي في البر، لكي يكون انسان الله كاملاً...
الوطنية والإيمان (2) – هويتي قبل المسيح وبعده
إن الكتاب المقدس يذكر العشرات من الأمور التي تصف حياتنا قبل قبولنا لحياة المسيح، إن الوحي أيضًا يؤكد أن العالم بعد سقوط آدم، ابتدأ يسود عليه نظام الموت
إشارات إنجيل يوحنّا – ج10 المسيح هو الرّاعي الصّالح ولا صالِحَ إلّا الله
عِلمًا أنّ الشاة الذبيحة في العهد القديم كانت رمزًا إلى المسيح من جهة عمله الفِدائي الكَفّاري الخَلاصي، فالمسيح هو الذبيحة الحقيقية على الصليب؛ محقِّقًا النُّبوءة