مقالات مسيحية

تعلَّم-ي بحور الشعر (2) المديد
إن معرفة الوزن تساعد كثيرًا في فهم اللغة الشعرية وفي العثور على أخطائها الإملائيّة والنحويّة والعَروضيّة. لعلِّي أتذكر عددًا قليلًـا من أصدقاء الصِّبا من أهل الذوق الشعريّ الرفيع ومن ذوي الأذن المرهفة، يعرفون الأوزان ويتقنون
25/05/2012
هل لبعض الاغاني تأثير على حياتنا كمؤمنين؟
في عالمنا الكثير من البومات الاغاني والتي تحمل خلالها الوان مختلفة من الطرب والتي تتعامل كل أغنية مع موقف معين نمر به في حياتنا، مستخدمه كلمات تتعامل مع مشاعرنا من الداخل، ولو تغلغلت هذه الكلمات
24/05/2012
نهفات حكيم - الحلقة الثانية -  إعلان من عند الرب!
في صباح باكر، استيقظ حكيم، وهو على يقين، ناظرًا للمرآة وقال أنا حكيم، سأشارك الكنيسة ما في قلبي، فقد حان الآوان، لأتحف الآذان بحكمتي أنا
23/05/2012
الاحتشام –كلمة رجعية؟
يتوجب على الاخت المسيحية المؤمنة ان تراعي الا يكون في لباسها عثرة للرجال الذين تتواجد معهم –حتى من باب كون الرجال الجنس الأضعف.
21/05/2012
تعلَّم-ي بحور الشعر (1) الطويل
تذوّق موسيقى الشعر التي تذوّقها الإنسان العربيّ القديم وازدهى بها، حتى كتب الشعر بأسلوب رصين جعل المتلقِّي مبتعدًا بإحساسه عن قيود الوزن وعن التكلّف في صياغة الفكرة وعن الإضطراب في حبكة الموضوع
19/05/2012
الخادم الُمفلِس
هو الخادم الذي لا يتبع خطة الله لحياته، ويسير بحسب خطته الخاصة، فيُصبح بلا ثمر ومُفلس؛ لأن المسيح قال: “...لأنكم بدوني لا تقدرون أن تفعلوا شيئًا.” إن لله إرادة وخطة كاملة لحياة كل إنسان مؤمن...
17/05/2012
نهفات حكيم - الحلقة الاولى - تجتمع الدروب وتقترب القلوب
من روايات حكيم في شبابه، أنه جال في كل مكان يبحث عن عروس جميلة تليق بحكيم، وبحث وفكر وصلى إلى أن التقت عيناه بتلك الفتاة، وبدأ يصلي لسامع الصلاة ليرشده متى وهل وكيف يفاتحها بما فيديو اخبار مسيحية
16/05/2012
تحليل نصراوي لأوضاع مصر
كانت مصر نعم الملجأ ليسوع الطفل الهارب من بطش هيرودس. لنصلي لتكون ملجأ لاتباع ذلك الطفل وليحضر الرب الازدهار والانفتاح ولننادي معهم "مبارك شعب مصر".
14/05/2012
ما بين الخلاص والتلمذة
قد ظهرت محبة الله فوق الصليب في موت يسوع المسيح ربنا، لكي يُخلص ما قد هلك. ان طبيعة الخليقة الجديدة لمن في المسيح ترتبط بالله في يسوع المسيح لديها الشوق لارضاء الله والسعي لتتميم القصد
08/05/2012
لماذا نكتب المقالات؟
يسألني البعض لماذا نتكلف عناء كتابة مثل هذه المقالات؟ فهي تستهلك وقتاً منذ تكوّن الفكرة عن موضوع المقال، التفكير فيه، ترتيب الافكار وعملية المخاض من وضع النص وتنضيده وتنقيحه وحتى لحظة ارساله الى العزيز يوسف
07/05/2012
مقالات قد تهمك
مسيحي يُطالع القرآن- الفاتحة ج4 الرحمان والرحيم
أفأنت تُكره الناس حتى يكونوا مؤمنين)- يونس:99 وهذي المقولة وتلك مِن علامات تناقضات القرآن الدّالّة على بشريّته وعلى استحالة نسبة القرآن إلى الله.
إحذروا الإنسان
تقول الإحصائيات العلمية أن الإنسان هو من أكثر الكائنات الحيّة (الحيوانات) فتكًا بالبشرية، إذ أنه يتسبب بمقتل 425000 إنسان في المعدل السنوي
عيد العنصرة: حلول الرّوح القدس في يوم الخمسين
أتاح يوم الخمسين للكنيسة أن تحصل على قوّة علوية للحياة المثمرة. فبسبب يوم الخمسين، أصبح في مقدور الكنيسة أن تنمو وتحصد، وأصبح لديها القوّة للشهادة
الوطنية والإيمان (4) – وطنيتي الجديدة في المسيح
هل يستطيع مؤمن يعيش في ثوب وطنيَّته القديم أن يخدم الله ويخدم شعبه؟ إن حياتنا الجديدة في المسيح، يجب أن تنقاد بحكمة الله الجديدة، وليس بحكمتنا القديمة الأرضية التي هي وليدة هذا العالم
سألوني عن المسيح، قلت: هو الله
لا يوجد في العهد الجديد (الإنجيل) أن المسيح "استأذن الله لصنع معجزة ما" ولا "انتظر إذنًا منه أو موافقة" ولا "طلب عونا منه" ولا مرة! إذْ شفى المسيح المرضى- مِثالا- بكلمة منه أو بإحدى يديه،
مسيحي يُطالع القرآن- الفاتحة ج5 سبع ملاحظات
أنّ محمّدًا احتجّ على المشركين بالرحمن فأنزل "قُلِ ادْعُوا اللَّهَ أَوِ ادْعُوا الرَّحْمَن..." ما دلّ على أنّ المشركين سمعوا " يا ربنا الله، ويا ربنا الرحمن" ولم يسمعوا "يا رَحمَنُ يا رَحيم"
كُنْتُ أَعْمَى وَالآنَ أُبْصِرُ
لا نعرف من القصّة لماذا ولد هذا الرّجل في حالة العمى من بطن أمّه، ولكننا نعرف من القصّة أن عماه لم يكن بسبب خطيّة معيّنة ارتكبها والداه
عندما يوبِّخ المسيح
لا أحد منّا يحب التبكيت والتأنيب وهذا طبيعي، لكن هذا هو أحد أساليب المسيح الحي للإصلاح وكلامه المقدّس نافع للتعليم والتوبيخ، للتقويم والتأديب الذي في البر، لكي يكون انسان الله كاملاً...
الوطنية والإيمان (2) – هويتي قبل المسيح وبعده
إن الكتاب المقدس يذكر العشرات من الأمور التي تصف حياتنا قبل قبولنا لحياة المسيح، إن الوحي أيضًا يؤكد أن العالم بعد سقوط آدم، ابتدأ يسود عليه نظام الموت
إشارات إنجيل يوحنّا – ج10 المسيح هو الرّاعي الصّالح ولا صالِحَ إلّا الله
عِلمًا أنّ الشاة الذبيحة في العهد القديم كانت رمزًا إلى المسيح من جهة عمله الفِدائي الكَفّاري الخَلاصي، فالمسيح هو الذبيحة الحقيقية على الصليب؛ محقِّقًا النُّبوءة