مقالات مسيحية

أيلول 2001!
في أواخر شهر آب سنة 2001، قمت بزيارة الولايات المتحدة بجولة تعليمية، قسمًا من دراسة أكاديمية كنت قد أشتركت بها. بعد أسبوعين من تلك الزيارة، حين كنت في طريقي مع زملائي لزيارة جامعة ميريلاند وقد فيديو اخبار مسيحية
11/09/2012
تحرير ومن بعده إفراج
تكثر في الأونة الأخيرة أخبار اضطهاد، أخبار أثارت شجون البعض وأعتبروها من الأخبار المؤلمة ولكن في الهزيع الرابع يترائى السيد ليعلن عن بزوغ فجر جديد كما زيّن موقعنا في الأيام الآخيرة خبر تحرير القس يوسف
11/09/2012
قسٌّ بَهاءُ المسيح نوَّرَهُ
هلِّلْ فؤادي لأنّ إيماني ... بفضل رَبّي عليَّ قوّاني، كلُّ صَلاةٍ لهُ اٌستجاب لها ... نابعةٌ من صميم وجداني، رُبَّ صلاةٍ صَلَّيتُها وَصَلتْ ... بعد صلاةٍ مِن مَصْدَرٍ ثانِ، واٌتصلتْ هذهِ بتلكَ وإنْ ... كان
09/09/2012
نصف يوم في عكا
تختلط الاصوات الاجشة للرجال بالاصوات الناعمة للنساء. تقلع السفينة بينما نرنم. للتسبيح في البحر نكهة خاصة. الذي نسبّحه لا يسود على اليابسة فحسب. انه يسود على البحار وهي تغطي أغلب الكرة الأرضية فيديو اخبار مسيحية
09/09/2012
الله والمال
يعرض الرب يسوع مقاما مشتركا بين الله والمال: "السيادة"، وشتان بين سيادة هذا وذاك، فنرى الرب يحذّر تلاميذه قائلا: "لا يقدر أحد أن يخدم سيدين، لأنه اما أن يبغض الواحد ويحب الآخر أو يلازم الواحد
06/09/2012
شتائم على حائط الدير
يتساءل المرء-هل يتوجب ان نصمت أمام تكرر الاساءات؟ لماذا وجد هؤلاء في المسيحيين وكنائسهم فريسة سهلة؟ هل يفسرون المسامحة والمحبة والخدمة كضعف؟
05/09/2012
تعلَّم-ي بحور الشعر (18) المضطرب
المضطرِب هو البحر الثامن عشر والأخير في هذه السلسلة من بحور الشعر؛ اسم جديد اخترته لأحد مجزوءات البسيط (بدون حيود عن عروض الخليل) شأنه شأن أحدها الذي أصبح بحر المجتثّ! والدليل على أنّ المجتثّ منتزع
01/09/2012
ما بين البيت الأبيض وبيت الرب
المواضيع مركبّة في انتخابات الرئاسة الامريكية وحرى بالمراقب المهتم بكنيسة امريكا التي تؤثر على كنائس العالم ككل ان يصلي لأجل يد الرب التي تعيّن الحاكم
28/08/2012
أين نعلن عن هويتنا؟
ان الافتخار هو اننا نعرف الرب، ليس فقط لأنه إبن بلدنا أو سكن على أرضنا، بل أنه ربنا والهنا وصانع الرحمة. فلا نستحي بإنجيل المسيح، ولا نفخر به فقط في مكان راحتنا ولمصلحة خاصة ولغاية
22/08/2012
تعلَّم-ي بحور الشعر (17) الخبب
إيقاع الخبب أسرع من إيقاع المتدارك فالأوّل أقرب إلى موسيقى الجاز والروك والثاني أقرب إلى الموسيقى الرومانسية. فضربت مثالًـا على وزن الخبب؛ من قصيدة الحصري القيرواني التي تغنّت بها السيّدة فيروز، ذلك لأخذ فكرة عنه
22/08/2012
مقالات قد تهمك
مسيحي يُطالع القرآن- الفاتحة ج4 الرحمان والرحيم
أفأنت تُكره الناس حتى يكونوا مؤمنين)- يونس:99 وهذي المقولة وتلك مِن علامات تناقضات القرآن الدّالّة على بشريّته وعلى استحالة نسبة القرآن إلى الله.
إحذروا الإنسان
تقول الإحصائيات العلمية أن الإنسان هو من أكثر الكائنات الحيّة (الحيوانات) فتكًا بالبشرية، إذ أنه يتسبب بمقتل 425000 إنسان في المعدل السنوي
الوطنية والإيمان (4) – وطنيتي الجديدة في المسيح
هل يستطيع مؤمن يعيش في ثوب وطنيَّته القديم أن يخدم الله ويخدم شعبه؟ إن حياتنا الجديدة في المسيح، يجب أن تنقاد بحكمة الله الجديدة، وليس بحكمتنا القديمة الأرضية التي هي وليدة هذا العالم
عيد العنصرة: حلول الرّوح القدس في يوم الخمسين
أتاح يوم الخمسين للكنيسة أن تحصل على قوّة علوية للحياة المثمرة. فبسبب يوم الخمسين، أصبح في مقدور الكنيسة أن تنمو وتحصد، وأصبح لديها القوّة للشهادة
سألوني عن المسيح، قلت: هو الله
لا يوجد في العهد الجديد (الإنجيل) أن المسيح "استأذن الله لصنع معجزة ما" ولا "انتظر إذنًا منه أو موافقة" ولا "طلب عونا منه" ولا مرة! إذْ شفى المسيح المرضى- مِثالا- بكلمة منه أو بإحدى يديه،
مسيحي يُطالع القرآن- الفاتحة ج5 سبع ملاحظات
أنّ محمّدًا احتجّ على المشركين بالرحمن فأنزل "قُلِ ادْعُوا اللَّهَ أَوِ ادْعُوا الرَّحْمَن..." ما دلّ على أنّ المشركين سمعوا " يا ربنا الله، ويا ربنا الرحمن" ولم يسمعوا "يا رَحمَنُ يا رَحيم"
كُنْتُ أَعْمَى وَالآنَ أُبْصِرُ
لا نعرف من القصّة لماذا ولد هذا الرّجل في حالة العمى من بطن أمّه، ولكننا نعرف من القصّة أن عماه لم يكن بسبب خطيّة معيّنة ارتكبها والداه
عندما يوبِّخ المسيح
لا أحد منّا يحب التبكيت والتأنيب وهذا طبيعي، لكن هذا هو أحد أساليب المسيح الحي للإصلاح وكلامه المقدّس نافع للتعليم والتوبيخ، للتقويم والتأديب الذي في البر، لكي يكون انسان الله كاملاً...
الوطنية والإيمان (2) – هويتي قبل المسيح وبعده
إن الكتاب المقدس يذكر العشرات من الأمور التي تصف حياتنا قبل قبولنا لحياة المسيح، إن الوحي أيضًا يؤكد أن العالم بعد سقوط آدم، ابتدأ يسود عليه نظام الموت
إشارات إنجيل يوحنّا – ج10 المسيح هو الرّاعي الصّالح ولا صالِحَ إلّا الله
عِلمًا أنّ الشاة الذبيحة في العهد القديم كانت رمزًا إلى المسيح من جهة عمله الفِدائي الكَفّاري الخَلاصي، فالمسيح هو الذبيحة الحقيقية على الصليب؛ محقِّقًا النُّبوءة