مقالات مسيحية

جاء ملء الزمان
كلمة "افتداء" تؤكد على مدى أهمية الوقت في حياتنا على الأرض، فعلينا أن نناضل لأجل ربح الوقت وعدم هدره هباء، فاللحظة التي تمضي لن تعود، ولذلك فالوقت في غاية من الأهمية بل وأثمن من أغلى
20/12/2011
حوار مسيحي (4) خدمات كنيستنا الانجيلية
يجد المؤمن في كنيستنا جميع خدمات الكنيسة: فهي تمارس المعمودية طاعةً لوصية الرب: "اذهبوا وتلمذوا جميع الامم وعمدوهم باسم الاب والابن والروح القدس وعلموهم ان يحفظوا جميع ما اوصيتكم به"
17/12/2011
أنا مسيحية، علمانية، ليبرالية وأفتخر
أنا مسيحية أحب الله وأؤمن به وأعبده ولا أفرض إيماني على أي انسان ولا أؤذي أي إنسان بعبادتي لله بل أن حبي لله يملأ قلبي الصغير حبًا للآخرين وعبادتي له تُخرج أحسن مافي داخلي وأفضل
13/12/2011
حوار مسيحي (3) كنيستنا الانجيلية
بداية يطيب لنا أن نذكر أن كنيستنا ليست جماعة مُستحدثة او مجموعة مُحتجّة ثائرة على وضع سائد خاطئ او ضعيف. بل كنيستنا تننمي إلى إنجيل ربنا ومخلصنا يسوع المسيح والذي منه نستمد إسمنا "انجيلية" ومرجعية
12/12/2011
الأبوة في عيني الله
ما هي الأبوة، وما هو الأب الناجح؟ نحن نحيا في مجتمعٍ الذي يضع تعريفاً لكل شيء، ليس تعريفاً رسمياً مكتوباً ومنطوقاً وموقع عليه من الجميع، ولكنه تعريفاً حسبما أتفق. سوف أضع تعريف المجتمع والعالم للأب،
11/12/2011
كتيوشا .. ما بعد بعد حيفا*!
في ليلة شديدة الحرارة خرجت من غرفتي لأروّح عن نفسي، فرأيت شابًا أسمر اللون أجنبي الملامح ووقفت أتجاذب معه أطراف الحديث. تعرفنا على بعضنا واذا هو مؤمن بالمسيح يتعلّم في احدى المدن الأوروبيّة، شكرنا الرب
09/12/2011
مجتمع يُحِب الألقاب
إن المجتمع العربي هو مجتمع يُحب الألقاب، وتستخدم الألقاب عادةً لتمييز الناس عن بعضهم البعض وإبراز احترام خاص للبعض منهم. لذلك يستخدم أهل العالم الألقاب المختلفة لمقامات مختلفة، مثل إبراز المقامات السياسية بالألقاب: جَناب الضابط؛
06/12/2011
كريسماس عمانوئيل وليس سانتا
إن المعنى الأساسي لعيد الميلاد ليس كونه عيداً للسلام ولا التواضع ولا حتى العطاء والرقة. إن عمقه يكمن في كونه عيد التجسد- عيد عمانوئيل :الله معنا.
04/12/2011
الله في العصور العاقليّة
ترجع معرفة الإنسان بالله جلّ قدره إلى عصر الإنسان الأوّل، آدم وحوّاء. إذن لا يحتاج المؤمنون بالله- والمؤمنات- إلى دليل من خارج الكتاب المقدّس ليدّلهم على الله. ولا يحتاج أحد منهم- ومنهنّ- إلى نبيّ جديد
03/12/2011
رسائل رعويّة (5) إله االراحة
الراحة احتياج طبيعي لكل إنسان مهما كان، أن لم يقلها علانية فلا شك أنه سيقولها يومًا في نفسه، كذاك الغني الذي خطّط حياته – كما يفعل الكثيرون- ليضمن مستقبله الأرضي، حتى قال لنفسه: لكِ
02/12/2011
مقالات قد تهمك
يوسف النجّار... تستحقُّ محبّتَنا
لم يكتفِ هذا الزّوج والرجل الرائع بالصمت والقبول فقط، بل كما الرجل الرجل سمع لنصيحة الربّ وانطلق مع عائلته المقدّسة الى مصر هربًا من وجه هيرودوس، هذا الملك الجائر الذي عزم على قتله، وظلّ هناك
إشارات إلى العهد القديم ج19– نبوءة المسيح عن خراب أورشليم، علامات المجيء الثاني
حدّثنا السيِّد في الآيات السابقة عن نهاية الهيكل وخراب أورشليم بطريقة خفيّة، أما هنا فتحدّث علانيّة! هكذا دعا السيِّد المسيح تلاميذه لقراءة سفر دانيال 9:
جَدّد قوّتَكَ الرّوحيّة والنّفسيّة
ما أسهل أن نثق بالله عندما تكون أمور حياتنا في أروع صورها، أما عندما نشعر بأننا نحمل أثقال العالم على أكتافنا، فإننا قد ننهزم ونبتعد عن الله. فما أكثر الأشخاص الذين يستسلمون عندما تهب العواصف
الوصيّة السّابعة (ج1): أسباب ارتكاب خطيّة الزّنا وسعة انتشارها
نعيش اليوم في حضارة الحلقة المفرغة، والبحث عن لذّات وشهوات الجسد بأي شكل من الأشكال. نعيش في أحط مرحلة ‏في تاريخ الحضارة البشرية، وخصوصاً في زمن انتشار المحطات التلفزيونية الفضائية الخلاعيّة
مسيحي يُطالع القرآن: القلم – ج4 من 7
ما تبرير تنزيل نحو 275 لفظة أعجمية في القرآن "العربي المُبين" الذي "نزل به الروح الأمين" فهل من الأمانة التنزيل بلفظ أعجمي؟ وهل عجز جبريل من العثور على كلمة عربية لتقابل بالمعنى أية كلمة أعجمية؟
مسيحي يطالع القرآن: القلم- 2 من 7
وجدت خلال مطالعتي القرآن أنّ أسلوب الوحي به قد اختلف عن أسلوب الوحي بتدوين التوراة والإنجيل وعن أسلوب الوحي بتدوين أسفار كتبة الكتاب المقدَّس والأنبياء، باستثناء أسلوب الوحي بأسفار الكتاب الشعريّة...
الوصيّة السّابعة (ج2): الزّنا شهوة جسديّة وطبيعته رديّة
تتنوع وتتعدد طرق السّقوط في خطية الزّنا باختلاف الحضارات والظروف والأماكن والدوافع وحتى الأفراد. وبالّرغم من هذا التّنوع، فإن النتيجة واحدة في جميع الأحوال ألا وهي ارتكاب عمل مرفوض أخلاقيا واجتماعيا
في طريق عمواس: خرجا عابسين ورجعا فرحين
إن حقيقة سفر التّلميذين من أوروشليم إلى عمواس يدلُّ على أن جماعة التّلاميذ قد بدأت تتفكك بموت الرَّب يسوع. ويبدو أن الخبر الّذي أحضرنه النسوة عن القبر الفارغ لم يحيِ آمال التّلاميذ بل زادهم حيرة
الوصيّة السّابعة (ج4): كيف نواجه إغراءات خطيّة الزّنا
كيف نطيع وصيَّة الله بالإمتناع عن الزّنا في أيامنا؟ أي كيف نواجه التجربة ولا نسقُط في خطية الزنا؟ نتعلم من وحي الله المقدّس أنّ على كل إنسان في الوجود أن يقاوم خطية الزنا ولا يسقط
مسيحي يُطالع القرآن: القلم 5 من 7
ولماذا يخشون عقلي؟ إنّما الذي يخشى العقل قليل العقل. فقصدوا أن أستمع إلى القرآن مثلهم، بدون تفكير في مفرداته ولا بحث في معانيه. أو أنّ عليّ أن أخشع لتلاوة فلان وهو يتلو بنفس واحد: بسم