مقالات مسيحية

نهاية سنة خير من بدايتها!
يرجع كلٌّ منّا إلى موضعه، ويعود الهدوء إلى أيّامنا بعد صخب الأسبوع الأخير من العام المنصرم ومواسمه البهِجة، كعودة الهدوء إلى بحيرة صغيرة صافية غزاها سِرب من الدّلافين المرحة والمتراقصة فوق سطحها المائج ومياهها المتلألئة
03/01/2012
لماذا يجب أن نعالج الانشقاقات الكنسية؟
بعد مقالي الأخيـر وجدت أنه من الأنسب أن ابدأ سلسلة المقالات بالحديث عن أهمية معالجة الانشقاقات. ويستغرب البعض من إصراري على الحديث في موضوع الانشقاقات الكنسية وإبراز بعض الجوانب السلبية في الكنائس الانجيلية في إسرائيل
02/01/2012
رسائل رعوية (6) إله التعزية
تعصف بنا الحياة بمرّها أحيانًا، فتتأوّه قلوبنا في مواقف نشعر فيها بشدّة الإحتياج لمن يقف معنا وقد تسمع أحدنا يقول: أبت نفسي التعزية، لكن شكرًا لله أن للمؤمن عنوانٌ إلهيٌ يناجيه حتى في أحلك الظروف
31/12/2011
تلخيصي للعمل الانجيلي لعام 2011
حري بنا كراصدين للعمل الانجيلي في بلادنا أن نشير للأحداث الأساسية لهذا العام. ان تقييم احداث معيّنة بأنها هامة أو عابرة تقاس على إحداثيات الزمن . فحين ننظر الى الوراء بعد مرور سنين نستطيع ان
31/12/2011
انشقاقات الكنائس الانجيلية في إسرائيل: اعراض الداء
مع نهاية العام يقيّم الانسان تاريخه والامور التي حصلت معه في السنة الماضية. وعندما أنظر إلى تاريخ كنائسنا الانجيلية، أجد نقطة سوداء تعكّر المزاج وتسلب فرح شعب الرب. هذه النقطة السوداء التي يكبر حجمها سنة
29/12/2011
فها أنا أبشِّركم... قد وُلد لكم اليوم... مخلِّص هو المسيح الرب
الميلاد هو الحقيقة بأن الله لم ينسانا، ولن يتخلى عنا، وهو دائما معنا. إنّه سيقف إلى جانبنا في جميع ظروف حياتنا وصروفها. لأن رسالة الميلاد هي بشرى الخلاص والسلام والإستقرار والمحبة للعالم بأسره
29/12/2011
إصلاح العلاقات
عندما يكون أخوك مجروح منك أو بسببك؛ عندها يجب أن تذهب أنت لتصالحه. لا يكفي أن تصلي أو تتوب أمام الله فقط على ما قلته له أو ما فعلته بحقه؛ بل يجب أن تذهب وتصطلح
27/12/2011
خيط قرمزي لا ينفصم بين المهد والجلجثة!
من يفضّل الناس: بابا نويل ألحمراوي مرتدي الأحمر المقهقه ومعطي الهدايا أم يهوذا الخائن العابس الخبيث ومتلقي الثلاثين من الفضة؟ الشجرة النضرة الساطعة بألانوار أم الخشبة اليابسة التي علّق عليها يسوع؟ المجوس بقبعاتهم الجميلة وهداياهم
26/12/2011
عيد الميلاد
يذكر الكتاب المقدس عدة أعياد ميلاد ولكنه لا يذكر عيد مولد السيد المسيح ولا يحدد وقت ميلاده. في الواقع، لا يعرف أحد زمن ميلاد المسيح ولا يوجد أي دليل لاحتفال المسيحيين بعيد ميلاده قبل القرن
20/12/2011
جاء ملء الزمان
كلمة "افتداء" تؤكد على مدى أهمية الوقت في حياتنا على الأرض، فعلينا أن نناضل لأجل ربح الوقت وعدم هدره هباء، فاللحظة التي تمضي لن تعود، ولذلك فالوقت في غاية من الأهمية بل وأثمن من أغلى
20/12/2011
مقالات قد تهمك
يوسف النجّار... تستحقُّ محبّتَنا
لم يكتفِ هذا الزّوج والرجل الرائع بالصمت والقبول فقط، بل كما الرجل الرجل سمع لنصيحة الربّ وانطلق مع عائلته المقدّسة الى مصر هربًا من وجه هيرودوس، هذا الملك الجائر الذي عزم على قتله، وظلّ هناك
إشارات إلى العهد القديم ج19– نبوءة المسيح عن خراب أورشليم، علامات المجيء الثاني
حدّثنا السيِّد في الآيات السابقة عن نهاية الهيكل وخراب أورشليم بطريقة خفيّة، أما هنا فتحدّث علانيّة! هكذا دعا السيِّد المسيح تلاميذه لقراءة سفر دانيال 9:
جَدّد قوّتَكَ الرّوحيّة والنّفسيّة
ما أسهل أن نثق بالله عندما تكون أمور حياتنا في أروع صورها، أما عندما نشعر بأننا نحمل أثقال العالم على أكتافنا، فإننا قد ننهزم ونبتعد عن الله. فما أكثر الأشخاص الذين يستسلمون عندما تهب العواصف
الوصيّة السّابعة (ج1): أسباب ارتكاب خطيّة الزّنا وسعة انتشارها
نعيش اليوم في حضارة الحلقة المفرغة، والبحث عن لذّات وشهوات الجسد بأي شكل من الأشكال. نعيش في أحط مرحلة ‏في تاريخ الحضارة البشرية، وخصوصاً في زمن انتشار المحطات التلفزيونية الفضائية الخلاعيّة
مسيحي يُطالع القرآن: القلم – ج4 من 7
ما تبرير تنزيل نحو 275 لفظة أعجمية في القرآن "العربي المُبين" الذي "نزل به الروح الأمين" فهل من الأمانة التنزيل بلفظ أعجمي؟ وهل عجز جبريل من العثور على كلمة عربية لتقابل بالمعنى أية كلمة أعجمية؟
الوصيّة السّابعة (ج2): الزّنا شهوة جسديّة وطبيعته رديّة
تتنوع وتتعدد طرق السّقوط في خطية الزّنا باختلاف الحضارات والظروف والأماكن والدوافع وحتى الأفراد. وبالّرغم من هذا التّنوع، فإن النتيجة واحدة في جميع الأحوال ألا وهي ارتكاب عمل مرفوض أخلاقيا واجتماعيا
في طريق عمواس: خرجا عابسين ورجعا فرحين
إن حقيقة سفر التّلميذين من أوروشليم إلى عمواس يدلُّ على أن جماعة التّلاميذ قد بدأت تتفكك بموت الرَّب يسوع. ويبدو أن الخبر الّذي أحضرنه النسوة عن القبر الفارغ لم يحيِ آمال التّلاميذ بل زادهم حيرة
مسيحي يطالع القرآن: القلم- 2 من 7
وجدت خلال مطالعتي القرآن أنّ أسلوب الوحي به قد اختلف عن أسلوب الوحي بتدوين التوراة والإنجيل وعن أسلوب الوحي بتدوين أسفار كتبة الكتاب المقدَّس والأنبياء، باستثناء أسلوب الوحي بأسفار الكتاب الشعريّة...
الوصيّة السّابعة (ج4): كيف نواجه إغراءات خطيّة الزّنا
كيف نطيع وصيَّة الله بالإمتناع عن الزّنا في أيامنا؟ أي كيف نواجه التجربة ولا نسقُط في خطية الزنا؟ نتعلم من وحي الله المقدّس أنّ على كل إنسان في الوجود أن يقاوم خطية الزنا ولا يسقط
مخافة الرّب رأس الحكمة
الكتاب المقدس من التكوين إلى الرؤيا يشير إلى أهمية العيش في مخافة الرب، ويذكر الوحي المقدس عبارة "مخافة الرّب" (21) مرة، 20 مرة في العهد القديم (منها 14 مرة في سفر الأمثال)، ومرة واحدة في