مقالات مسيحية

خَسِئتَ يا ناكرَ الجَميلِ
خَسِئتَ يا ناكرَ الجَميلِ، لا خَيرَ في عُمْرِكَ الطّويلِ، نسِيتَ خُبزًا نسيتَ مِلحًا، ولُذتَ بالعَلقمِ المعـسولِ، آوَتكَ دارٌ في يوم ضيقٍ، فقلتَ: باتتْ مِن الطُّلولِ، كما تناسيتَ ألفَ فضْلٍ، عليكَ مِن صاحب الفضولِ، فهلْ تناسيتَ
21/10/2012
6 خواطر انتخابية!
المساحة المعطاة في حيّز سيادة القانون للاعتراض والتظاهر ضرورية واساسية في نظام الدولة. هذا الحيّز يشمل اجراء الانتخابات واختيار الحاكم الانسب أو تغيير الحالي.
19/10/2012
مهما علونا، نقول كما قال فيليكس: أنا بين ذراعيك يا الله!
لقد راقب العالم بالأمس الشاب فيليكس بومغارتنر النمساوي الأصل، الذي قرر أن يقفز من علو 39 كيلو مترًا خارج سطح الأرض، وتحطيم أرقام قياسية سابقة. وقد إستطاع أيضًا أن يحطم الرقم القياسي في أطول
15/10/2012
10 نقاط تعلمتها من بولين وسامح!
تعلمت أمور لم يتسنى لي أن أجرِّبها كلها، لقد تعلمت عن الغفران بشكل نظري، ولكنني اليوم أشاهد عن كثب، كيف يُغفر عمليًا في حالة من الصعب أن تغفر فيها إلا إن كان المسيح في حياتك فيديو اخبار مسيحية
10/10/2012
من مفكرة طائفي ...
تعليم طائفتي هو الصحيح. انه مؤسِّس على الكتاب المقدس وقد فسّره رجال الله الافاضل والملهمون بالطّريقة الصحيحة المطابقة لقصد الله. أما بقيّة الكنائس فقد انحرفت وضلّت وابتعدت عن القصد.
10/10/2012
آثار مسيحيَّة في شعر غير المسيحيّ، ج 5 الأخير
قبل الانتهاء من عرض عدد من الآثار المسيحيّة في شعر بعض شعراء العراق من غير المسيحيّين وفي شعر غير المسيحيّات؛ لا بدّ من وقفة قصيرة مع الشاعرة الكبيرة نازك الملائكة
08/10/2012
وُلِدْتُ وعيدُ ميلادي قريبُ
وُلِدتُ وعيدُ ميلادي قريبُ * ومُتُّ وراحَ يَدفِنُني الغريبُ، لأنّ الأقرباءَ نسَوا وُجُودي * وعُمري حين أدرَكَهُ المَشيبُ، وقد نَسِيَ الصّديقُ أوان عيدي * ويومُ المَوتِ أغفلهُ الحبيبُ، فأوقدتُ السِّراجَ ونارَ ضيفي * وقد هَجَمَتْ
05/10/2012
آثار مسيحيَّة في شعر غير المسيحيّ، ج 4
مِن أين أتى الشاعر العراقي الكبير بدر شاكر السياب (1926- 1964 م) بكلمة “سِفر” هُو ومَن سبقوه؟ ومِن أين اٌستوحى فكرة تقسيم قصيدته “سفر أيّوب” إلى عشرة أقسام. ما دلّ على ثقة الأدباء الكبار بصحّة
02/10/2012
آثار مسيحيَّة في شعر غير المسيحيّ، ج 3
إن عَرْض الآثار المسيحيّة التي تركها الشعراء القدامى والجدد في قصائدهم؛ سواء أكانت الآثار ظاهريّة سهلة الفهم أم باطنيّة تلزم التأمل والتعمّق لسَبْر أغوارها.
29/09/2012
الكبير يستعبد للصغير
ان هذه العبارة "الكبير يستعبد للصغير" لا تنطبق على عيسو ويعقوب فحسب ولم تقال بمحض الصدفة أو الظرف العابر، إنما تمثّل إحدى المبادئ الالهية الهامّة التي يتعامل فيها الله مع بني البشر، والفكرة العامة من
28/09/2012
مقالات قد تهمك
مسيحي يُطالع القرآن- الفاتحة ج4 الرحمان والرحيم
أفأنت تُكره الناس حتى يكونوا مؤمنين)- يونس:99 وهذي المقولة وتلك مِن علامات تناقضات القرآن الدّالّة على بشريّته وعلى استحالة نسبة القرآن إلى الله.
إحذروا الإنسان
تقول الإحصائيات العلمية أن الإنسان هو من أكثر الكائنات الحيّة (الحيوانات) فتكًا بالبشرية، إذ أنه يتسبب بمقتل 425000 إنسان في المعدل السنوي
الوطنية والإيمان (4) – وطنيتي الجديدة في المسيح
هل يستطيع مؤمن يعيش في ثوب وطنيَّته القديم أن يخدم الله ويخدم شعبه؟ إن حياتنا الجديدة في المسيح، يجب أن تنقاد بحكمة الله الجديدة، وليس بحكمتنا القديمة الأرضية التي هي وليدة هذا العالم
عيد العنصرة: حلول الرّوح القدس في يوم الخمسين
أتاح يوم الخمسين للكنيسة أن تحصل على قوّة علوية للحياة المثمرة. فبسبب يوم الخمسين، أصبح في مقدور الكنيسة أن تنمو وتحصد، وأصبح لديها القوّة للشهادة
سألوني عن المسيح، قلت: هو الله
لا يوجد في العهد الجديد (الإنجيل) أن المسيح "استأذن الله لصنع معجزة ما" ولا "انتظر إذنًا منه أو موافقة" ولا "طلب عونا منه" ولا مرة! إذْ شفى المسيح المرضى- مِثالا- بكلمة منه أو بإحدى يديه،
مسيحي يُطالع القرآن- الفاتحة ج5 سبع ملاحظات
أنّ محمّدًا احتجّ على المشركين بالرحمن فأنزل "قُلِ ادْعُوا اللَّهَ أَوِ ادْعُوا الرَّحْمَن..." ما دلّ على أنّ المشركين سمعوا " يا ربنا الله، ويا ربنا الرحمن" ولم يسمعوا "يا رَحمَنُ يا رَحيم"
كُنْتُ أَعْمَى وَالآنَ أُبْصِرُ
لا نعرف من القصّة لماذا ولد هذا الرّجل في حالة العمى من بطن أمّه، ولكننا نعرف من القصّة أن عماه لم يكن بسبب خطيّة معيّنة ارتكبها والداه
عندما يوبِّخ المسيح
لا أحد منّا يحب التبكيت والتأنيب وهذا طبيعي، لكن هذا هو أحد أساليب المسيح الحي للإصلاح وكلامه المقدّس نافع للتعليم والتوبيخ، للتقويم والتأديب الذي في البر، لكي يكون انسان الله كاملاً...
الوطنية والإيمان (2) – هويتي قبل المسيح وبعده
إن الكتاب المقدس يذكر العشرات من الأمور التي تصف حياتنا قبل قبولنا لحياة المسيح، إن الوحي أيضًا يؤكد أن العالم بعد سقوط آدم، ابتدأ يسود عليه نظام الموت
إشارات إنجيل يوحنّا – ج10 المسيح هو الرّاعي الصّالح ولا صالِحَ إلّا الله
عِلمًا أنّ الشاة الذبيحة في العهد القديم كانت رمزًا إلى المسيح من جهة عمله الفِدائي الكَفّاري الخَلاصي، فالمسيح هو الذبيحة الحقيقية على الصليب؛ محقِّقًا النُّبوءة