مقالات مسيحية

لقد أَعطَيتَ سُلطانًا عجيبًا
لقد أَعطَيتَ سُلطانًا عجيبًا، نظمت على وزن بحر الوافر في حزيران- يونيو 2008 ولم تُنشَر ورقيًّا ولا الكترونيًّا. فتمّت مراجعتها اليوم الموافق السادس من تشرين الثاني- نوفمبر 2012
06/11/2012
مطبّات تعطّل العمل الروحي في بلادنا
أليس من الطبيعي ان تعود النهضة الروحية الى البقعة التي انطلق منها التلاميذ ليحتلوا العالم للرب يسوع ؟ غير ان الواقع مغاير... سأحاول فيما يلي ان اطرح ملاحظاتي حول الموانع الخاصة والفريدة لبلادنا التي تبعد
04/11/2012
الراهب ونازك الملائكة
هذه معارضة شعريّة؛ عارضتُ بها، بلسان راهب، قصيدة الشّاعرة العراقيّة الكبيرة نازك الملائكة التي تحت عنوان “في دنيا الرهبان” وتقتضي المعارضة الإتيان بأبيات من وزن القصيدة (وهو هنا بحر الخفيف) ومن قافيتها، لكنّ القصيدة متعدّدة
03/11/2012
جذور الرهبنة المسيحية
وردت في الكتاب المقدّس، بعهديه القديم والجديد، مصطلحات تعبر عن علاقة الإنسان مع الله بشكل مميّز ودرجة سامية، مثالًـا؛ رجُل الله، البارّ، التّقيّ، أمَة الرّبّ، النبيّ، النبيّة، الرّسول. ولأصحاب هذه الألقاب، من الجنسين، اتجاه واحد
01/11/2012
الله يرحمه... يخلّي عمرك
كاهننا يتلو الصلوات بميكانيكية. من كثرة الجنانيز حفظها عن ظهر قلب. ب-23 دقيقة وبعض الثواني "حلّه" ابونا من خطاياه ثم وضعه في مصاف القديسين. كيف فعل ذلك وبأي حق ؟ لا افهم
24/10/2012
تحقيق: الإجهاض، آراء وحقائق! مسموح؟ ممنوع ؟
أجوبة من أطباء مع وضد! د. رونا مكاي ود. شان ماكي. أجوبة من قانونيين يطرحا القانون! الأستاذ بشارة سلمان والأستاذ هيثم عريفج. أجوبة من القس الدكتور عماد شحادة – رئيس ومؤسس الهيئة الإنجيلية الثقافية الأردنية
23/10/2012
عاصفة في حياتي
في كثير من الأحيان؛ وسط الظروف الصعبة، ووسط الألم والضيق نأتي إلى الرب بعتاب وملامة ونسأله، أين أنت يا رب من كل هذا؟ ماذا تنتظر أن يحدث بعد؟ لماذا تسمح بكل هذا الضيق؟!
23/10/2012
واضح مسيحي
تركتني هذه الكلمات في زوبعة أحاسيس وحيرة أفكار كثيرة فيما يتعلق بمستقبل أطفالي وكيف ستكون شخصيتهم وهويتهم، وإلى أي حد سيكون لما أفعله وأقوله من تأثير في هذه الشخصيات؟
22/10/2012
يا رب إرحم شعبنا.. سوريا، لبنان و الأردن وكل شعبنا العربي
دعونا نتحد معًا للصلاة لربيع عربي "مسلح" بحماية رب المجد يسوع، و"مفخخ" بمحبة الرب غير المشروطة للكل، "لتتفجر" رائحة المسيح الذكية، فكل الأشياء تعمل معًا للخير، للذين يحبون الله والذين هم مدعوون حسب قصده، لنكون
21/10/2012
خَسِئتَ يا ناكرَ الجَميلِ
خَسِئتَ يا ناكرَ الجَميلِ، لا خَيرَ في عُمْرِكَ الطّويلِ، نسِيتَ خُبزًا نسيتَ مِلحًا، ولُذتَ بالعَلقمِ المعـسولِ، آوَتكَ دارٌ في يوم ضيقٍ، فقلتَ: باتتْ مِن الطُّلولِ، كما تناسيتَ ألفَ فضْلٍ، عليكَ مِن صاحب الفضولِ، فهلْ تناسيتَ
21/10/2012
مقالات قد تهمك
مسيحي يُطالع القرآن- الفاتحة ج4 الرحمان والرحيم
أفأنت تُكره الناس حتى يكونوا مؤمنين)- يونس:99 وهذي المقولة وتلك مِن علامات تناقضات القرآن الدّالّة على بشريّته وعلى استحالة نسبة القرآن إلى الله.
إحذروا الإنسان
تقول الإحصائيات العلمية أن الإنسان هو من أكثر الكائنات الحيّة (الحيوانات) فتكًا بالبشرية، إذ أنه يتسبب بمقتل 425000 إنسان في المعدل السنوي
الوطنية والإيمان (4) – وطنيتي الجديدة في المسيح
هل يستطيع مؤمن يعيش في ثوب وطنيَّته القديم أن يخدم الله ويخدم شعبه؟ إن حياتنا الجديدة في المسيح، يجب أن تنقاد بحكمة الله الجديدة، وليس بحكمتنا القديمة الأرضية التي هي وليدة هذا العالم
عيد العنصرة: حلول الرّوح القدس في يوم الخمسين
أتاح يوم الخمسين للكنيسة أن تحصل على قوّة علوية للحياة المثمرة. فبسبب يوم الخمسين، أصبح في مقدور الكنيسة أن تنمو وتحصد، وأصبح لديها القوّة للشهادة
سألوني عن المسيح، قلت: هو الله
لا يوجد في العهد الجديد (الإنجيل) أن المسيح "استأذن الله لصنع معجزة ما" ولا "انتظر إذنًا منه أو موافقة" ولا "طلب عونا منه" ولا مرة! إذْ شفى المسيح المرضى- مِثالا- بكلمة منه أو بإحدى يديه،
مسيحي يُطالع القرآن- الفاتحة ج5 سبع ملاحظات
أنّ محمّدًا احتجّ على المشركين بالرحمن فأنزل "قُلِ ادْعُوا اللَّهَ أَوِ ادْعُوا الرَّحْمَن..." ما دلّ على أنّ المشركين سمعوا " يا ربنا الله، ويا ربنا الرحمن" ولم يسمعوا "يا رَحمَنُ يا رَحيم"
كُنْتُ أَعْمَى وَالآنَ أُبْصِرُ
لا نعرف من القصّة لماذا ولد هذا الرّجل في حالة العمى من بطن أمّه، ولكننا نعرف من القصّة أن عماه لم يكن بسبب خطيّة معيّنة ارتكبها والداه
عندما يوبِّخ المسيح
لا أحد منّا يحب التبكيت والتأنيب وهذا طبيعي، لكن هذا هو أحد أساليب المسيح الحي للإصلاح وكلامه المقدّس نافع للتعليم والتوبيخ، للتقويم والتأديب الذي في البر، لكي يكون انسان الله كاملاً...
الوطنية والإيمان (2) – هويتي قبل المسيح وبعده
إن الكتاب المقدس يذكر العشرات من الأمور التي تصف حياتنا قبل قبولنا لحياة المسيح، إن الوحي أيضًا يؤكد أن العالم بعد سقوط آدم، ابتدأ يسود عليه نظام الموت
إشارات إنجيل يوحنّا – ج10 المسيح هو الرّاعي الصّالح ولا صالِحَ إلّا الله
عِلمًا أنّ الشاة الذبيحة في العهد القديم كانت رمزًا إلى المسيح من جهة عمله الفِدائي الكَفّاري الخَلاصي، فالمسيح هو الذبيحة الحقيقية على الصليب؛ محقِّقًا النُّبوءة