مقالات مسيحية

بمناسبة عيد العمّال العالمي: العمل مشيئة الله
تخبرنا كتب التاريخ أن ثلث مواطني الإمبراطورية الرومانية كانوا من العبيد. فعندما كان عدد سكان الإمبراطورية 60 مليون نسمة، كان منهم 20 مليون عبدًا. وهؤلاء العبيد كانوا أدوات الإنتاج الحيّة لسادتهم...
01/05/2017
ظهورات الرب يسوع قبل التجسد
هل ظهر الرب يسوع قبل أن يأخذ جسد من المطوبة العذراء مريم والروح القدس في ملْ الزمان؟ ومن الذي كان يظهر في العهد القديم؟ هل هو ملاك الرب أم الرب نفسه؟ وكيف كان يظهر؟ والله
30/04/2017
كيف تقرأ؟
وجّه يسوع هذا السؤال "كيف تقرأ؟" لناموسي أراد أن يجرب الرب كما يسرد لنا الكتاب في إنجيل البشير لوقا الإصحاح 10، والناموسي هو عالِم متخصص في دراسة الشريعة اليهودية...
28/04/2017
الرّسول توما: رَجُلٌ ظَلَمَهُ النّاس
يحترف النّاس في استخدام ألفاظ محددة بالضبط عند الحديث عن أشخاصٍ معينين، وكثيرًا ما يتم ظلم الناس عندما وضعهم في قالبٍ إطار محدد، وإبقائهم داخل هذا الإطار إلى ما شاء الله.
24/04/2017
عائض القرني– ج8 معنى {ابن الله} وضوء على الشخصية المحمدية للرصافي
عنون الشيخ القرني قصيدته بـ "آمنت بالمسيح" فالمفترض به أن يؤامن بمسيح الإنجيل، لا مسيح القرآن الشائكة تفاصيله! وإذ ساهم في الفيديو الذي مثّل السيد المسيح مصلوبًا فهذا اعتراف ضمنيّ منه بالصلب وإن كان..
19/04/2017
الأزمات المعاصرة والاسئلة الحائرة؟
تدور في ذهن الإنسان المعاصر أسئلة كثيرة وعسيرة الفهم، عندما يتأمل الأحداث التي يمر بها العالم ويجد ان الشر والعنف والكراهية والقتل منتشر في هذا العالم. ويقف امام اسئلة صعبة للأزمات المعاصرة؟
17/04/2017
صلبان الجلجثة الثلاثة
كان هنالك ثلاثة صلبان في الجلجثة، وعلّق عليها ثلاثة أشخاص: صليب رب المجد يسوع، وصليب المذنب الأول، وصليب المذنب الثاني. ولم يعلم من رتب صلبهم أن ما عمله لم يكن صدفة مجرّدة...
14/04/2017
يا أبتاه!
لقد سامح ذاك البار صالبيه الذين اقترفوا أرهب جريمة في تاريخ البشرية كلها. كان مسمّرًا على الصليب لكن قلبه كان لا يزال جائلاً يطلب لهم الغفران وفمه ناطق بصلاة لم يعطلها الألم ولم توقفها عداوة
13/04/2017
إشارات إنجيل يوحنّا ــ ج7 أوّلًا: أعياد اليهود، المَسِيح هو الذَّبيحة الحقيقيّة
يقول هذا لأن العيد لم يعد لله وما عادوا هم شعب الله بعد رفضهم المسيح وبعد تورّطهم في صلبه. فكيف يفرح الله معهم بأعيادهم؟ لكنّ
11/04/2017
نظريسوع الى المدينة وبكى
أحد الشعانين هو يوم ذكرى دخول الرب يسوع الى أورشليم راكباً على حمار كما تنبأ زكريا النبي (زكريا 9:9) واستقبله الشعب استقبالاً ملوكياً، فارشاً ثيابه وأغصان الأشجار.
09/04/2017
مقالات قد تهمك
صلبان الجلجثة الثلاثة
كان هنالك ثلاثة صلبان في الجلجثة، وعلّق عليها ثلاثة أشخاص: صليب رب المجد يسوع، وصليب المذنب الأول، وصليب المذنب الثاني. ولم يعلم من رتب صلبهم أن ما عمله لم يكن صدفة مجرّدة...
وجوهٌ وسط الزّحام في ذكرى يوم دخول الرّب يسوع إلى أوروشليم
هل سبق لك وأن شاهدت موكبا عظيما ومهما حيث احتشدت الجموع لتحيّة ومشاهدة إنسان عظيم ومهم مثل رئيس دولة أو بابا الفاتيكان؟ جميعها لم ولن تشابه في جلالها وهيبتها وأهميتها ما حدث في أوروشليم
مسيحي يُطالع القرآن- الفاتحة ج4 الرحمان والرحيم
أفأنت تُكره الناس حتى يكونوا مؤمنين)- يونس:99 وهذي المقولة وتلك مِن علامات تناقضات القرآن الدّالّة على بشريّته وعلى استحالة نسبة القرآن إلى الله.
المخذول من البشر الممجد من الله
وصف النبي اشعياء الملقب بالبني الانجيلي مشاهد عجيبة كأنها لقطات سينمائية سريعة ومتتالية، هو غير مدرك او مستوعب تماماً انها تروي قصة الحب العجيب للمسيا المنتظر الذي هو مشتهى الأجيال
إشارات إنجيل يوحنّا ــ ج6 المَسِيح هو المَنّ النّازل مِن السَّماء للحَياة الأبديّة
طلب اليهود من السيد آية ليؤمنوا به، فهل حسبوا إشباع الجمهور البالغ عدد الرجال بينهم حوالي 5000 نسمة بخمس خبزات شعير وسمكتين آية تافهة؟ طلبوا
إحذروا الإنسان
تقول الإحصائيات العلمية أن الإنسان هو من أكثر الكائنات الحيّة (الحيوانات) فتكًا بالبشرية، إذ أنه يتسبب بمقتل 425000 إنسان في المعدل السنوي
إشارات إنجيل يوحنّا ــ ج7 أوّلًا: أعياد اليهود، المَسِيح هو الذَّبيحة الحقيقيّة
يقول هذا لأن العيد لم يعد لله وما عادوا هم شعب الله بعد رفضهم المسيح وبعد تورّطهم في صلبه. فكيف يفرح الله معهم بأعيادهم؟ لكنّ
عيد العنصرة: حلول الرّوح القدس في يوم الخمسين
أتاح يوم الخمسين للكنيسة أن تحصل على قوّة علوية للحياة المثمرة. فبسبب يوم الخمسين، أصبح في مقدور الكنيسة أن تنمو وتحصد، وأصبح لديها القوّة للشهادة
وقفة حق مع المسيح - 3
أومن أنه ليس للكنيسة الحق أن تقاوم أو ترفض قلبيًا، سلميًا، أو فعليًا حكم مَنْ يحكم البلد؛ لأن هذه المنطقة هي تحت سلطان الله وحده؛ فلا يجوز لنا ككنسية وكأفراد أن نتلاعب بها. فعندما نتكلم
سألوني عن المسيح، قلت: هو الله
لا يوجد في العهد الجديد (الإنجيل) أن المسيح "استأذن الله لصنع معجزة ما" ولا "انتظر إذنًا منه أو موافقة" ولا "طلب عونا منه" ولا مرة! إذْ شفى المسيح المرضى- مِثالا- بكلمة منه أو بإحدى يديه،