مقالات مسيحية

موسم الأعراس
الجميع يعلم ويُدرك واقع أعرسنا، وكيفية تحويلنا الفرح بكل بساطته وطهارته، إلى بُعد آخر لا علاقة له بالزواج والحب والفرح. ولذلك أؤكد أهمية موقف ومتابعة ودور مؤسساتنا وهيئاتنا وشخصياتنا الروحية والـ...
20/05/2017
الحرية في المسيحية
هذا البحث سيحاول تسليط الضوء على المعنى الحقيقي للحرية المسيحية بناء على الإنجيل. في لُبّ الموضوع سنتطرق للسؤال: هل المسيحية تعطي حرية لاتباعها؟ ام انها تسلبهم حريتهم!
18/05/2017
عندما يَسأل المسيح
تأملت في بعض الأسئلة التي سألها المسيح فكان منها الأسئلة المشجّعة، المحفّزة وأحيانّا المبكّتة وأصلّي ان تكون هكذا لنا أيضًا في هذه الأيام فتهزّنا حتى الأعماق لتؤثّر فينا عمليًا وتعمل عملها في حياتنا!
16/05/2017
إشارات إنجيل يوحنّا ــ ج7 ثانيًا وأخيرا: المَسِيح يُقدِّم ماء الحياة الأبديّة
وفي اليوم الأخير العظيم من العيد، وقف يسوع ونادى قائلا: إن عطش أحد فليُقبِل إليّ ويشرب. 38 مَن آمَن بي، كما قال الكتاب، تجري مِن
14/05/2017
بين عالمين: السّماوي والأرضي أَعْطُوا إِذًا مَا لِقَيْصَرَ لِقَيْصَرَ وَمَا ِللهِ ِللهِ
عمل أعداء الرب يسوع في حبك حيلة ومكيدة للإيقاع برب المجد، وذلك من خلال خطة تجعل الناس يبتعدون عنه بل وينقلبون عليه. وتم تنفيذ الخطة
13/05/2017
تعريف الرجاء المسيحي
الانسان الطبيعي يتمسك بفلسلفة "حرية تحقيق الذات" هذه الفلسفة لها ثلاث احتمالات للتبلور: تقليد الاخرين: وهذا نمط فاشل لانه بالحقيقة عبودية. ابتكار شيئ جديد: لكن هذا الامر فيه مجازفة واحيانا جنون. الحل؟
09/05/2017
عائض القرني – ج9 أخيرًا: مَن قال إنّ الله ثالث ثلاثة؟
إن القول (لقد كفر الذين قالوا إن الله ثالث ثلاثة وما من إله إلا اله واحد) غير موجه إلى أهل الكتاب! إذ لا يوجد في الكتاب المقدس كله (أن الله ثالث ثلاثة) أما محمد إذ
05/05/2017
نار الله: نارٌ مطهّرةٌ ومغيّرةٌ ومحرّكةٌ
إلهنا إله نار، وهو يريد أن يُشعِل شعبه بالإيمان والرّجاء والمحبّة لكي يرى العالم النور الحقيقي. إلهنا هو الله الذي يعلن نفسه ويعمل ويبقى مع شعبه بواسطة نار غير طبيعية
04/05/2017
اين هو المكان الصحيح لأعبد الرب؟
هذا السؤال شغل وما زال يشغل بال مؤمنين كثيرين الى هذا اليوم، مع ان المسيح له كل المجد قد فصل فيه منذ الفي عام! سألته امرأة سامرية عن مكان العبادة والسجود، فاجابها أن المكان ليس
03/05/2017
مسيحي يُطالع القرآن- الفاتحة ج1 الصلاة والحمد والشفاء والأساس
إنّ الفاتحة هي الخامسة في ترتيب "النزول" التاريخي، حسب مراجع إسلامية، لكنّ فقهاء المسلمين وضعوها في المقام الأوّل في المصحف العثماني، فكم قدّموا سُوَرًا وأخّروا على حساب الترتيب التاريخي للنزول...
02/05/2017
مقالات قد تهمك
مسيحي يُطالع القرآن- الفاتحة ج4 الرحمان والرحيم
أفأنت تُكره الناس حتى يكونوا مؤمنين)- يونس:99 وهذي المقولة وتلك مِن علامات تناقضات القرآن الدّالّة على بشريّته وعلى استحالة نسبة القرآن إلى الله.
إحذروا الإنسان
تقول الإحصائيات العلمية أن الإنسان هو من أكثر الكائنات الحيّة (الحيوانات) فتكًا بالبشرية، إذ أنه يتسبب بمقتل 425000 إنسان في المعدل السنوي
الوطنية والإيمان (4) – وطنيتي الجديدة في المسيح
هل يستطيع مؤمن يعيش في ثوب وطنيَّته القديم أن يخدم الله ويخدم شعبه؟ إن حياتنا الجديدة في المسيح، يجب أن تنقاد بحكمة الله الجديدة، وليس بحكمتنا القديمة الأرضية التي هي وليدة هذا العالم
عيد العنصرة: حلول الرّوح القدس في يوم الخمسين
أتاح يوم الخمسين للكنيسة أن تحصل على قوّة علوية للحياة المثمرة. فبسبب يوم الخمسين، أصبح في مقدور الكنيسة أن تنمو وتحصد، وأصبح لديها القوّة للشهادة
سألوني عن المسيح، قلت: هو الله
لا يوجد في العهد الجديد (الإنجيل) أن المسيح "استأذن الله لصنع معجزة ما" ولا "انتظر إذنًا منه أو موافقة" ولا "طلب عونا منه" ولا مرة! إذْ شفى المسيح المرضى- مِثالا- بكلمة منه أو بإحدى يديه،
مسيحي يُطالع القرآن- الفاتحة ج5 سبع ملاحظات
أنّ محمّدًا احتجّ على المشركين بالرحمن فأنزل "قُلِ ادْعُوا اللَّهَ أَوِ ادْعُوا الرَّحْمَن..." ما دلّ على أنّ المشركين سمعوا " يا ربنا الله، ويا ربنا الرحمن" ولم يسمعوا "يا رَحمَنُ يا رَحيم"
كُنْتُ أَعْمَى وَالآنَ أُبْصِرُ
لا نعرف من القصّة لماذا ولد هذا الرّجل في حالة العمى من بطن أمّه، ولكننا نعرف من القصّة أن عماه لم يكن بسبب خطيّة معيّنة ارتكبها والداه
عندما يوبِّخ المسيح
لا أحد منّا يحب التبكيت والتأنيب وهذا طبيعي، لكن هذا هو أحد أساليب المسيح الحي للإصلاح وكلامه المقدّس نافع للتعليم والتوبيخ، للتقويم والتأديب الذي في البر، لكي يكون انسان الله كاملاً...
الوطنية والإيمان (2) – هويتي قبل المسيح وبعده
إن الكتاب المقدس يذكر العشرات من الأمور التي تصف حياتنا قبل قبولنا لحياة المسيح، إن الوحي أيضًا يؤكد أن العالم بعد سقوط آدم، ابتدأ يسود عليه نظام الموت
إشارات إنجيل يوحنّا – ج10 المسيح هو الرّاعي الصّالح ولا صالِحَ إلّا الله
عِلمًا أنّ الشاة الذبيحة في العهد القديم كانت رمزًا إلى المسيح من جهة عمله الفِدائي الكَفّاري الخَلاصي، فالمسيح هو الذبيحة الحقيقية على الصليب؛ محقِّقًا النُّبوءة