مقالات مسيحية

الميلاد لمن ولد
المحتفلون بطفل المغارة كثر هم، ولكن السؤال المهم هو ماذا يعني الميلاد لكل هؤلاء ؟! بكلمات أخرى هل الميلاد يقتصر على طفل المغارة وقصة ميلاده العجيبة أم أنه يتعدى ذلك الى آفاق أوسع
30/12/2012
(4) خدمة العذراء
لقد بارك الله مريم العذراء بطريقة فريدة. فامتلأت من حضور الله وحل عليها الروح القدس وقابلت الملاك جبرائيل وولدت يسوع المسيح الإله الإنسان. لقد اعطاها الله الكثير من البركات
29/12/2012
مراجعة كتاب الجليل يشهد: شهادات حيّة لجليلييّن قبلوا المسيح فسبقونا للمجد
يدرك كل قارئ مدقق للكتاب المقدس، أن الله هو "إله التاريخ"، فقد عمل الله على مر العصور لخلاص البشر، ومع أنه إستخدم الظروف السياسية والاجتماعية والاقتصادية ليلفت نظر الانسان الى محبته
29/12/2012
(3) سر قوة مريم العذراء
كيف تستطيع فتاة قد يكون عمرها أربعة عشر عاما أن تغيّر العالم؟ عاشت مريم في مجتمع متشدد وفي زمان انتشر فيه ظلم المرأة. ولم تكن المرأة قادرة على إعالة وحماية نفسها في مجتمع ذكوري يستخف
27/12/2012
(2) دعوة مريم العذراء
اختار الله عذراء من الناصرة لتكون هيكله الجديد الذي لا يسكن فيه فحسب بل يلبس من خلاله حُلة الناسوت. فدعونا نتأمل معا في اختيار مريم كما نجدها في إنجيل لوقا
25/12/2012
(1) مريم العذراء
يدعو التقليد الكنسي مريم العذراء بأسماء كثيرة. فلقد دعوها بسُلم يعقوب إذ ارتبطت الأرض مع السماء بواسطة العذراء. وقالوا عنها أنها الحمامة متذكرين ما حصل مع نوح
23/12/2012
بدعة أخت خدعة
إذا قال لك أحد أتباع ديانة ما، غير المسيحيّة، أنه يؤمن بنبيّكم وطلب إليك أن تؤمن بديانته، وفق مبدأ المعاملة بالمثل، أو أجبرك بطريقة ما على اتّباع نبيّه وكتابه، فما موقفك وما قرارك؟
22/12/2012
مذكرات يسوع لزيارته الخاطفة للناصرة
بحثت عن الذين يعيّدون العيد بحسب قلبي. وجدت افراداً من كل طائفة ودين تمجد الطفل المولود. وجدت آخرين تبحث عن الارملة واليتيم والمريض لتسقيهم كأس ماء بارد باسمي. فرحت بهم.
22/12/2012
الاسم الذي هو فوق كل اسم
ذلك لان شَخصه عجيب، وكذلك العمل الذي انجزهُ على الصليب كان عملا عجيبًا، فمن جهة بنوّتهِ لله أبيهِ فهي ازليةَ وعجيبة لا يستطيع أيَ مخلوق ادراكها
21/12/2012
هل الله يحب احتفالات الأعياد؟
قد يتسائل البعض، ممن هم في غيرة تجاه ما يحب الله وما لا يحب، إن كان الله يحب فكرة الأعياد. فنحن لا نجد بشكل واضح أن الرب يوصي بإقامة الأعياد في العهد الجديد من الكتاب
21/12/2012
مقالات قد تهمك
مسيحي يُطالع القرآن- الفاتحة ج4 الرحمان والرحيم
أفأنت تُكره الناس حتى يكونوا مؤمنين)- يونس:99 وهذي المقولة وتلك مِن علامات تناقضات القرآن الدّالّة على بشريّته وعلى استحالة نسبة القرآن إلى الله.
إحذروا الإنسان
تقول الإحصائيات العلمية أن الإنسان هو من أكثر الكائنات الحيّة (الحيوانات) فتكًا بالبشرية، إذ أنه يتسبب بمقتل 425000 إنسان في المعدل السنوي
الوطنية والإيمان (4) – وطنيتي الجديدة في المسيح
هل يستطيع مؤمن يعيش في ثوب وطنيَّته القديم أن يخدم الله ويخدم شعبه؟ إن حياتنا الجديدة في المسيح، يجب أن تنقاد بحكمة الله الجديدة، وليس بحكمتنا القديمة الأرضية التي هي وليدة هذا العالم
عيد العنصرة: حلول الرّوح القدس في يوم الخمسين
أتاح يوم الخمسين للكنيسة أن تحصل على قوّة علوية للحياة المثمرة. فبسبب يوم الخمسين، أصبح في مقدور الكنيسة أن تنمو وتحصد، وأصبح لديها القوّة للشهادة
سألوني عن المسيح، قلت: هو الله
لا يوجد في العهد الجديد (الإنجيل) أن المسيح "استأذن الله لصنع معجزة ما" ولا "انتظر إذنًا منه أو موافقة" ولا "طلب عونا منه" ولا مرة! إذْ شفى المسيح المرضى- مِثالا- بكلمة منه أو بإحدى يديه،
مسيحي يُطالع القرآن- الفاتحة ج5 سبع ملاحظات
أنّ محمّدًا احتجّ على المشركين بالرحمن فأنزل "قُلِ ادْعُوا اللَّهَ أَوِ ادْعُوا الرَّحْمَن..." ما دلّ على أنّ المشركين سمعوا " يا ربنا الله، ويا ربنا الرحمن" ولم يسمعوا "يا رَحمَنُ يا رَحيم"
كُنْتُ أَعْمَى وَالآنَ أُبْصِرُ
لا نعرف من القصّة لماذا ولد هذا الرّجل في حالة العمى من بطن أمّه، ولكننا نعرف من القصّة أن عماه لم يكن بسبب خطيّة معيّنة ارتكبها والداه
عندما يوبِّخ المسيح
لا أحد منّا يحب التبكيت والتأنيب وهذا طبيعي، لكن هذا هو أحد أساليب المسيح الحي للإصلاح وكلامه المقدّس نافع للتعليم والتوبيخ، للتقويم والتأديب الذي في البر، لكي يكون انسان الله كاملاً...
الوطنية والإيمان (2) – هويتي قبل المسيح وبعده
إن الكتاب المقدس يذكر العشرات من الأمور التي تصف حياتنا قبل قبولنا لحياة المسيح، إن الوحي أيضًا يؤكد أن العالم بعد سقوط آدم، ابتدأ يسود عليه نظام الموت
إشارات إنجيل يوحنّا – ج10 المسيح هو الرّاعي الصّالح ولا صالِحَ إلّا الله
عِلمًا أنّ الشاة الذبيحة في العهد القديم كانت رمزًا إلى المسيح من جهة عمله الفِدائي الكَفّاري الخَلاصي، فالمسيح هو الذبيحة الحقيقية على الصليب؛ محقِّقًا النُّبوءة