مقالات مسيحية

الحلم العربي (1)
عبّر الكاتب من خلال الفنانين العرب عن حلمهم، وهو أن يجدوا حضن يضمهم؛ تُرى ما هي تصورات الكاتب عن ذلك الحضن؟
11/01/2013
هؤلاء ما سمّاهم الكتاب المقدّس أنبياء- ج 1
سؤال طالما راود ذهني ولم أبحث له عن جواب حتى اليوم، بعدما اختلط الحابل بالنابل: مَن هم أنبياءُ اللهِ ورُسُلُهُ وهل النبوّات والرسالات مقتصرات على الذكور فقط؟
08/01/2013
الشفاء ام الشر؟
الانسان بطبيعته البشرية خاطئ حتى لو كان مؤمنًا متمرسًا، وعندما يُخطئ شخص ما الى الله يقف أمام مفترق طرق. هناك من يختار الشفاء فيناله وهناك من يختار الشر ويطلب حكمة نفسه فينال مبتغاه
06/01/2013
هلمّ لصناديق الاقتراع !
يخلص المواطن الى النتيجة انه من الأفضل له الامتناع عن التصويت اذ ليس هناك قائمة تتطابق سياستها مع مبادئه او ان التصويت غير مُجدٍ والأصوات تذهب هدرًا، وهذا خطأ فادح.
05/01/2013
ميلاد في الناصرة إسطنبول ونيويورك
في ذكرى ميلاد الرب، ميلاد مخلص البشر، أعظم ذكرى ميلاد لأعظم اله قد سمحت لي الظروف أن أشاهد كيف يحتفل ثلاثة شعوب بثلاثة أماكن بالميلاد فيديو اخبار مسيحية
03/01/2013
الثقة في خدَّام الكنائس
إن موضوع الثقة هو من أكثر المواضيع التي تحيِّر المؤمنين، خاصة من جهة اناس في أدوار روحية قيادية في الكنيسة، لا يشعرون أنهم أهلا لتلك الأدوار
03/01/2013
كيف اهنئك بالعيد؟
تساءلت هذا العام هل ارسل رسائل نصيّة وان كانت الاجابة ابجابية، فماذا اكتب فيها لتكون معبّرة او خاصة ولكي لا تكون ممجوجة وعادية. ما هي الاحتمالات الموضوعة امامي؟
01/01/2013
معالم عام عابر وتطلعات لعام جديد
يبدو ان الشعوب العربية ستمر بمرحلة انتقالية تتسلط فيها الفئات الاسلامية الاصولية ولن يبزغ الربيع العربي الا بعد برهان فشل هذه الفئات
31/12/2012
أقبل العام بلون وسطوع
بصَلاةٍ ورَجاءٍ وخُشُوعْ – وبقايا ذكرياتٍ ودُموعْ، وتهانٍ وهَدايا وشُموعْ – وسَـنا منتصفِ الليلِ البديعْ، أقبَلَ العامُ بلَوْنٍ وسُطوعْ...
31/12/2012
الميلاد لمن ولد
المحتفلون بطفل المغارة كثر هم، ولكن السؤال المهم هو ماذا يعني الميلاد لكل هؤلاء ؟! بكلمات أخرى هل الميلاد يقتصر على طفل المغارة وقصة ميلاده العجيبة أم أنه يتعدى ذلك الى آفاق أوسع
30/12/2012
مقالات قد تهمك
مسيحي يُطالع القرآن- الفاتحة ج4 الرحمان والرحيم
أفأنت تُكره الناس حتى يكونوا مؤمنين)- يونس:99 وهذي المقولة وتلك مِن علامات تناقضات القرآن الدّالّة على بشريّته وعلى استحالة نسبة القرآن إلى الله.
إحذروا الإنسان
تقول الإحصائيات العلمية أن الإنسان هو من أكثر الكائنات الحيّة (الحيوانات) فتكًا بالبشرية، إذ أنه يتسبب بمقتل 425000 إنسان في المعدل السنوي
الوطنية والإيمان (4) – وطنيتي الجديدة في المسيح
هل يستطيع مؤمن يعيش في ثوب وطنيَّته القديم أن يخدم الله ويخدم شعبه؟ إن حياتنا الجديدة في المسيح، يجب أن تنقاد بحكمة الله الجديدة، وليس بحكمتنا القديمة الأرضية التي هي وليدة هذا العالم
عيد العنصرة: حلول الرّوح القدس في يوم الخمسين
أتاح يوم الخمسين للكنيسة أن تحصل على قوّة علوية للحياة المثمرة. فبسبب يوم الخمسين، أصبح في مقدور الكنيسة أن تنمو وتحصد، وأصبح لديها القوّة للشهادة
سألوني عن المسيح، قلت: هو الله
لا يوجد في العهد الجديد (الإنجيل) أن المسيح "استأذن الله لصنع معجزة ما" ولا "انتظر إذنًا منه أو موافقة" ولا "طلب عونا منه" ولا مرة! إذْ شفى المسيح المرضى- مِثالا- بكلمة منه أو بإحدى يديه،
مسيحي يُطالع القرآن- الفاتحة ج5 سبع ملاحظات
أنّ محمّدًا احتجّ على المشركين بالرحمن فأنزل "قُلِ ادْعُوا اللَّهَ أَوِ ادْعُوا الرَّحْمَن..." ما دلّ على أنّ المشركين سمعوا " يا ربنا الله، ويا ربنا الرحمن" ولم يسمعوا "يا رَحمَنُ يا رَحيم"
كُنْتُ أَعْمَى وَالآنَ أُبْصِرُ
لا نعرف من القصّة لماذا ولد هذا الرّجل في حالة العمى من بطن أمّه، ولكننا نعرف من القصّة أن عماه لم يكن بسبب خطيّة معيّنة ارتكبها والداه
عندما يوبِّخ المسيح
لا أحد منّا يحب التبكيت والتأنيب وهذا طبيعي، لكن هذا هو أحد أساليب المسيح الحي للإصلاح وكلامه المقدّس نافع للتعليم والتوبيخ، للتقويم والتأديب الذي في البر، لكي يكون انسان الله كاملاً...
الوطنية والإيمان (2) – هويتي قبل المسيح وبعده
إن الكتاب المقدس يذكر العشرات من الأمور التي تصف حياتنا قبل قبولنا لحياة المسيح، إن الوحي أيضًا يؤكد أن العالم بعد سقوط آدم، ابتدأ يسود عليه نظام الموت
إشارات إنجيل يوحنّا – ج10 المسيح هو الرّاعي الصّالح ولا صالِحَ إلّا الله
عِلمًا أنّ الشاة الذبيحة في العهد القديم كانت رمزًا إلى المسيح من جهة عمله الفِدائي الكَفّاري الخَلاصي، فالمسيح هو الذبيحة الحقيقية على الصليب؛ محقِّقًا النُّبوءة