مقالات مسيحية

المسيح قام. حقا قام!!!
يغتنم مجمع الكنائس الإنجيلية في إسرائيل فرصة احتفالنا بقيامة السيد المسيح لندعو الله أن يبارك كل المحتفلين بالقيامة المجيدة وكل أبناء وبنات شعبنا في هذه البلاد... لا عجب أننا نحتفل بيوم القيامة إذ أنها تؤكد
14/04/2012
المسيح قام، بالحقيقه قام‎
فداء المسيح الكامل قادر أن يشمل كل إنسان في أي مكان وكل زمان، فعمل الفداء ليس محصورًا في تاريخ معين، أو صار من أجل خطايا محددة ولأناس محددين، فالرب يسوع مات من أجل الأثمة جميعهم
14/04/2012
من انكسار الى انتصار
لقد غلب هؤلاء على حساب دم المسيح الغالي، لقد تمسكوا بعمل الله من اجلهم، ونتيجه لتمسكهم ارعبوا ممكلة ابليس وغلبوها وزلزلوا قواعدها بكلمة شهادتهم، هذا كان سر انتصارهم، انهم وضعوا حياتهم رخيصة من اجل كلمة
13/04/2012
مشاركة الأخ بطرس في برنامج ما وراء الأحداث
ويبقى السؤال ما هي الخطوة التالية؟ فهل سنبقى من أصحاب ردود الأفعال أم أننا سنكتسي بالشجاعة والحكمة وروح المبادرة؟ فنمد أيدينا لكل فئات المجتمع طالبين مجد المسيح وخير الإنسان
12/04/2012
المؤمنون بإسم ابن الله
ان كنا نتمتع في هذا العلم ان لنا حياة ابدية ونؤمن بابن الله لنا عندها الثقة الكاملة ان ما نطلبه من عند الله يسمع لنا بشرط ان يكون حسب مشيئته وطبعاً مشيئة الله لا يمكن
12/04/2012
مهما قزّموا الفصح...
توقعت لسذاجتي ان يتمنى كابتن الطائرة للركاب امنيات بعيد مبارك. الست في اكثر البلاد المسيحية تديّناً في العالم الأول على الأقل؟ استغربت ان لا ينبس الكابتن ببنت شفة بما يتعلق بالعيد، واكتفى بأمنيات لنهاية اسبوع
12/04/2012
لماذا نتكلم؟
أعطى الله القدرة على التواصل لجميع الكائنات الحية بفصائلها المختلفة، فلغة التواصل مثلا عند النمل هي بواسطة تلامس قرون الاستشعار، لنقل المشاعر والانفعالات، بينما في عالم النحل نجد لغة أخرى للتواصل عن طريق رقصات مختلفة
11/04/2012
أخذ جسد الرب بدون استحقاق !!
إن هذا الموضوع ليس سهلاً، فالتحذير الذي يقدمه الوحي، ممكن أن تكون نيتجته وخيمة، حتى المرض والموت. ونحن نحتاج أن نستعرض جميع التحذيرات التي تصب في نفس السياق من جميع الرسالة، لكي نفهم العنصر
11/04/2012
العبادة في كنيسة روما في القرن الثاني والثالث
والجرم وكل الجرم المنسوب لهم ينحصر في أنهم اعتادوا أن يجتمعوا في يوم معين قبل شروق الشمس، وأن يرنموا فيما بينهم أناشيد للمسيح كإله هكذا يكتب بليني الصغير عن المسيحيين الذين قدموا للمحاكمة أمامه. ماذا
08/04/2012
غير مخوفين
شكرًا للرب لانه قد وضع في قلوبنا المحبة الفائقة فلا خوف في المحبة، وبما أن محبة الله تحصرنا فنحن لا نخاف من المقاومين. إن عدم خوفنا يُعلن ارتباطنا من ناحية عملية في الرب بالاعتماد على
06/04/2012
مقالات قد تهمك
يوسف النجّار... تستحقُّ محبّتَنا
لم يكتفِ هذا الزّوج والرجل الرائع بالصمت والقبول فقط، بل كما الرجل الرجل سمع لنصيحة الربّ وانطلق مع عائلته المقدّسة الى مصر هربًا من وجه هيرودوس، هذا الملك الجائر الذي عزم على قتله، وظلّ هناك
إشارات إلى العهد القديم ج19– نبوءة المسيح عن خراب أورشليم، علامات المجيء الثاني
حدّثنا السيِّد في الآيات السابقة عن نهاية الهيكل وخراب أورشليم بطريقة خفيّة، أما هنا فتحدّث علانيّة! هكذا دعا السيِّد المسيح تلاميذه لقراءة سفر دانيال 9:
جَدّد قوّتَكَ الرّوحيّة والنّفسيّة
ما أسهل أن نثق بالله عندما تكون أمور حياتنا في أروع صورها، أما عندما نشعر بأننا نحمل أثقال العالم على أكتافنا، فإننا قد ننهزم ونبتعد عن الله. فما أكثر الأشخاص الذين يستسلمون عندما تهب العواصف
الوصيّة السّابعة (ج1): أسباب ارتكاب خطيّة الزّنا وسعة انتشارها
نعيش اليوم في حضارة الحلقة المفرغة، والبحث عن لذّات وشهوات الجسد بأي شكل من الأشكال. نعيش في أحط مرحلة ‏في تاريخ الحضارة البشرية، وخصوصاً في زمن انتشار المحطات التلفزيونية الفضائية الخلاعيّة
مسيحي يُطالع القرآن: القلم – ج4 من 7
ما تبرير تنزيل نحو 275 لفظة أعجمية في القرآن "العربي المُبين" الذي "نزل به الروح الأمين" فهل من الأمانة التنزيل بلفظ أعجمي؟ وهل عجز جبريل من العثور على كلمة عربية لتقابل بالمعنى أية كلمة أعجمية؟
الوصيّة السّابعة (ج2): الزّنا شهوة جسديّة وطبيعته رديّة
تتنوع وتتعدد طرق السّقوط في خطية الزّنا باختلاف الحضارات والظروف والأماكن والدوافع وحتى الأفراد. وبالّرغم من هذا التّنوع، فإن النتيجة واحدة في جميع الأحوال ألا وهي ارتكاب عمل مرفوض أخلاقيا واجتماعيا
مسيحي يطالع القرآن: القلم- 2 من 7
وجدت خلال مطالعتي القرآن أنّ أسلوب الوحي به قد اختلف عن أسلوب الوحي بتدوين التوراة والإنجيل وعن أسلوب الوحي بتدوين أسفار كتبة الكتاب المقدَّس والأنبياء، باستثناء أسلوب الوحي بأسفار الكتاب الشعريّة...
في طريق عمواس: خرجا عابسين ورجعا فرحين
إن حقيقة سفر التّلميذين من أوروشليم إلى عمواس يدلُّ على أن جماعة التّلاميذ قد بدأت تتفكك بموت الرَّب يسوع. ويبدو أن الخبر الّذي أحضرنه النسوة عن القبر الفارغ لم يحيِ آمال التّلاميذ بل زادهم حيرة
الوصيّة السّابعة (ج4): كيف نواجه إغراءات خطيّة الزّنا
كيف نطيع وصيَّة الله بالإمتناع عن الزّنا في أيامنا؟ أي كيف نواجه التجربة ولا نسقُط في خطية الزنا؟ نتعلم من وحي الله المقدّس أنّ على كل إنسان في الوجود أن يقاوم خطية الزنا ولا يسقط
مخافة الرّب رأس الحكمة
الكتاب المقدس من التكوين إلى الرؤيا يشير إلى أهمية العيش في مخافة الرب، ويذكر الوحي المقدس عبارة "مخافة الرّب" (21) مرة، 20 مرة في العهد القديم (منها 14 مرة في سفر الأمثال)، ومرة واحدة في