مقالات مسيحية

مكانة المرأة عند السيد المسيح – ثانيًا وأخيرًا
في هذا المقال من سلسلة مكانة المرأة عند السيد المسيح، نراه يحوّل ضعف امرأة إلى قوّة، ويستشهد بامرأة لوط في طلب الخلاص ويصنع المعجزة الأولى قبل أوانها طاعةً لأمِّه... والمزيد المزيد...
07/07/2013
أربعة أمور دعها شعارًا لك وأنت تعمل مع الأطفال
طفولتهم جذبتني، نظرات عيونهم واستماعهم لي شدّني لهم أكثر، تفاعلهم معي ومحبتهم لي وتعبيرهم عن تلك المحبة دفعني للبقاء معهم. تلك هي بعض المشاعر التي تنتاب مَن يعمل مع الأطفال وبالأخص في...
05/07/2013
مكانة المرأة عند السيد المسيح– أوّلًـا
إنّ الباحث عن مكانة المرأة في المجتمَعات القديمة والحديثة يجد لها آثارًا متنوّعة في مجالات شتّى. يجد المرأة إلهة بين آلهة وثنيّة، ونبيّة بين أنبياء، وملكة بين ملوك، ووزيرة وقاضية...
02/07/2013
ألقاب الرب يسوع – ثالثًا وأخيرًا
معروف في المسيحية وفي الحياة العادية أنّ العدد قد يكون مهمًّا، إذ يلعب دورًا أساسيًّا في علم الإحصاء، لكنّ الأهمّ منه هو النوع. فإنّ الذي دفعني إلى فكرة تعداد ألقاب الرب يسوع هو نوع الألقاب
29/06/2013
ألقاب الرب يسوع – ثانيًا
الجزء الثاني من القاب الرب يسوع، ويحتوي هذا المقال على ثمانية عشر لقبا للسيد المسيح، بالاضافة الى الآيات الكتابية التي ذكرت هذه الالقاب مع شرح مختصر على بعض منها
26/06/2013
ما هو موقفي من صانعي الشر لي؛ انا الذي لم أُسيء لهم بشيء؟
تكثر في هذه الايام الطعنات ليس من الخلف فحسب بل من الامام ايضًا ومن اقرب الناس الينا. فكيف يريدنا الله ان نتعامل مع هذه المواقف
20/06/2013
لماذا أدخل في دين المسيحية وما وراء ذلك في الدنيا والآخرة؟
ماذا قدم لنا الفكر المسيحي من جديد، حتى يمكننا أن نعتنقه، فالدين اليهودي يقدم لنا من خلال توراة موسى والأنبياء فكرة الله الواحد. المسيحية قدمت لنا الطريقة التي بها نستطيع أن نحيا. كيف نتواصل مع
19/06/2013
ألقاب الرب يسوع - أوّلًا
في ذهني عدد من ألقاب الرب يسوع ما تمّ سرقته سرقة مفضوحة لدى كل باحث عن الحق وكل باحثة. ان سرقة لقب واحد أو صفة أو خصلة من ألقاب الرّبّ يسوع الخاصّة به وصفاته وخصاله
18/06/2013
بنفس واحدة
الفترة ما بين الصعود وحلول الروح القدس وأحداثها الأليمة ما زالت تطن في ذاكرة التلاميذ، لقد انكروه وهربوا كل واحد الى حدة، ولا بد أن هذا الإنكار طعن في صميم قلوبهم، فتعلموا درسا لم ينسوه
12/06/2013
سوريا والحرب على المسيحيين: هل يجب على الولايات المتحدة أن تتدخّل؟
الديمقراطية في الشرق الأوسط أقل تسامحا من الأنظمة التي خلفتها. اسأل المسيحيين المصريين
29/05/2013
مقالات قد تهمك
مسيحي يُطالع القرآن- الفاتحة ج4 الرحمان والرحيم
أفأنت تُكره الناس حتى يكونوا مؤمنين)- يونس:99 وهذي المقولة وتلك مِن علامات تناقضات القرآن الدّالّة على بشريّته وعلى استحالة نسبة القرآن إلى الله.
إحذروا الإنسان
تقول الإحصائيات العلمية أن الإنسان هو من أكثر الكائنات الحيّة (الحيوانات) فتكًا بالبشرية، إذ أنه يتسبب بمقتل 425000 إنسان في المعدل السنوي
عيد العنصرة: حلول الرّوح القدس في يوم الخمسين
أتاح يوم الخمسين للكنيسة أن تحصل على قوّة علوية للحياة المثمرة. فبسبب يوم الخمسين، أصبح في مقدور الكنيسة أن تنمو وتحصد، وأصبح لديها القوّة للشهادة
الوطنية والإيمان (4) – وطنيتي الجديدة في المسيح
هل يستطيع مؤمن يعيش في ثوب وطنيَّته القديم أن يخدم الله ويخدم شعبه؟ إن حياتنا الجديدة في المسيح، يجب أن تنقاد بحكمة الله الجديدة، وليس بحكمتنا القديمة الأرضية التي هي وليدة هذا العالم
سألوني عن المسيح، قلت: هو الله
لا يوجد في العهد الجديد (الإنجيل) أن المسيح "استأذن الله لصنع معجزة ما" ولا "انتظر إذنًا منه أو موافقة" ولا "طلب عونا منه" ولا مرة! إذْ شفى المسيح المرضى- مِثالا- بكلمة منه أو بإحدى يديه،
مسيحي يُطالع القرآن- الفاتحة ج5 سبع ملاحظات
أنّ محمّدًا احتجّ على المشركين بالرحمن فأنزل "قُلِ ادْعُوا اللَّهَ أَوِ ادْعُوا الرَّحْمَن..." ما دلّ على أنّ المشركين سمعوا " يا ربنا الله، ويا ربنا الرحمن" ولم يسمعوا "يا رَحمَنُ يا رَحيم"
كُنْتُ أَعْمَى وَالآنَ أُبْصِرُ
لا نعرف من القصّة لماذا ولد هذا الرّجل في حالة العمى من بطن أمّه، ولكننا نعرف من القصّة أن عماه لم يكن بسبب خطيّة معيّنة ارتكبها والداه
عندما يوبِّخ المسيح
لا أحد منّا يحب التبكيت والتأنيب وهذا طبيعي، لكن هذا هو أحد أساليب المسيح الحي للإصلاح وكلامه المقدّس نافع للتعليم والتوبيخ، للتقويم والتأديب الذي في البر، لكي يكون انسان الله كاملاً...
الوطنية والإيمان (2) – هويتي قبل المسيح وبعده
إن الكتاب المقدس يذكر العشرات من الأمور التي تصف حياتنا قبل قبولنا لحياة المسيح، إن الوحي أيضًا يؤكد أن العالم بعد سقوط آدم، ابتدأ يسود عليه نظام الموت
إشارات إنجيل يوحنّا – ج10 المسيح هو الرّاعي الصّالح ولا صالِحَ إلّا الله
عِلمًا أنّ الشاة الذبيحة في العهد القديم كانت رمزًا إلى المسيح من جهة عمله الفِدائي الكَفّاري الخَلاصي، فالمسيح هو الذبيحة الحقيقية على الصليب؛ محقِّقًا النُّبوءة