مقالات مسيحية

مَن الذي قرع الباب؟
من القارع؟ ولماذا لم ينتظر قليلًـا ليقرع مرّة أخرى؟ لأنّ عليه أن يتوقّع وجودي في المطبخ وضجيج ساحبة البخار أقوى من صوت قرع الباب، أو وجودي في الحمّام. قد يكون أحد الأطفال ممّن وبّخت من
19/07/2013
فما نسِيَتْ مِصْرُ القداسَةِ عَهْدَها
نظرتُ إلى الدنيا فناحَ أبو الهَـولِ - على أمِّهِ يبكي ويدعو إلى الوَصْـلِ. صِلِيْ ذلكَ الماضي بأروعِ حاضرٍ - وإنْ عاث معـتوهون ليسوا مِن الأهْـلِ
10/07/2013
مكانة المرأة عند السيد المسيح – ثانيًا وأخيرًا
في هذا المقال من سلسلة مكانة المرأة عند السيد المسيح، نراه يحوّل ضعف امرأة إلى قوّة، ويستشهد بامرأة لوط في طلب الخلاص ويصنع المعجزة الأولى قبل أوانها طاعةً لأمِّه... والمزيد المزيد...
07/07/2013
أربعة أمور دعها شعارًا لك وأنت تعمل مع الأطفال
طفولتهم جذبتني، نظرات عيونهم واستماعهم لي شدّني لهم أكثر، تفاعلهم معي ومحبتهم لي وتعبيرهم عن تلك المحبة دفعني للبقاء معهم. تلك هي بعض المشاعر التي تنتاب مَن يعمل مع الأطفال وبالأخص في...
05/07/2013
مكانة المرأة عند السيد المسيح– أوّلًـا
إنّ الباحث عن مكانة المرأة في المجتمَعات القديمة والحديثة يجد لها آثارًا متنوّعة في مجالات شتّى. يجد المرأة إلهة بين آلهة وثنيّة، ونبيّة بين أنبياء، وملكة بين ملوك، ووزيرة وقاضية...
02/07/2013
ألقاب الرب يسوع – ثالثًا وأخيرًا
معروف في المسيحية وفي الحياة العادية أنّ العدد قد يكون مهمًّا، إذ يلعب دورًا أساسيًّا في علم الإحصاء، لكنّ الأهمّ منه هو النوع. فإنّ الذي دفعني إلى فكرة تعداد ألقاب الرب يسوع هو نوع الألقاب
29/06/2013
ألقاب الرب يسوع – ثانيًا
الجزء الثاني من القاب الرب يسوع، ويحتوي هذا المقال على ثمانية عشر لقبا للسيد المسيح، بالاضافة الى الآيات الكتابية التي ذكرت هذه الالقاب مع شرح مختصر على بعض منها
26/06/2013
ما هو موقفي من صانعي الشر لي؛ انا الذي لم أُسيء لهم بشيء؟
تكثر في هذه الايام الطعنات ليس من الخلف فحسب بل من الامام ايضًا ومن اقرب الناس الينا. فكيف يريدنا الله ان نتعامل مع هذه المواقف
20/06/2013
لماذا أدخل في دين المسيحية وما وراء ذلك في الدنيا والآخرة؟
ماذا قدم لنا الفكر المسيحي من جديد، حتى يمكننا أن نعتنقه، فالدين اليهودي يقدم لنا من خلال توراة موسى والأنبياء فكرة الله الواحد. المسيحية قدمت لنا الطريقة التي بها نستطيع أن نحيا. كيف نتواصل مع
19/06/2013
ألقاب الرب يسوع - أوّلًا
في ذهني عدد من ألقاب الرب يسوع ما تمّ سرقته سرقة مفضوحة لدى كل باحث عن الحق وكل باحثة. ان سرقة لقب واحد أو صفة أو خصلة من ألقاب الرّبّ يسوع الخاصّة به وصفاته وخصاله
18/06/2013
مقالات قد تهمك
صلبان الجلجثة الثلاثة
كان هنالك ثلاثة صلبان في الجلجثة، وعلّق عليها ثلاثة أشخاص: صليب رب المجد يسوع، وصليب المذنب الأول، وصليب المذنب الثاني. ولم يعلم من رتب صلبهم أن ما عمله لم يكن صدفة مجرّدة...
وجوهٌ وسط الزّحام في ذكرى يوم دخول الرّب يسوع إلى أوروشليم
هل سبق لك وأن شاهدت موكبا عظيما ومهما حيث احتشدت الجموع لتحيّة ومشاهدة إنسان عظيم ومهم مثل رئيس دولة أو بابا الفاتيكان؟ جميعها لم ولن تشابه في جلالها وهيبتها وأهميتها ما حدث في أوروشليم
مسيحي يُطالع القرآن- الفاتحة ج4 الرحمان والرحيم
أفأنت تُكره الناس حتى يكونوا مؤمنين)- يونس:99 وهذي المقولة وتلك مِن علامات تناقضات القرآن الدّالّة على بشريّته وعلى استحالة نسبة القرآن إلى الله.
المخذول من البشر الممجد من الله
وصف النبي اشعياء الملقب بالبني الانجيلي مشاهد عجيبة كأنها لقطات سينمائية سريعة ومتتالية، هو غير مدرك او مستوعب تماماً انها تروي قصة الحب العجيب للمسيا المنتظر الذي هو مشتهى الأجيال
إحذروا الإنسان
تقول الإحصائيات العلمية أن الإنسان هو من أكثر الكائنات الحيّة (الحيوانات) فتكًا بالبشرية، إذ أنه يتسبب بمقتل 425000 إنسان في المعدل السنوي
إشارات إنجيل يوحنّا ــ ج6 المَسِيح هو المَنّ النّازل مِن السَّماء للحَياة الأبديّة
طلب اليهود من السيد آية ليؤمنوا به، فهل حسبوا إشباع الجمهور البالغ عدد الرجال بينهم حوالي 5000 نسمة بخمس خبزات شعير وسمكتين آية تافهة؟ طلبوا
إشارات إنجيل يوحنّا ــ ج7 أوّلًا: أعياد اليهود، المَسِيح هو الذَّبيحة الحقيقيّة
يقول هذا لأن العيد لم يعد لله وما عادوا هم شعب الله بعد رفضهم المسيح وبعد تورّطهم في صلبه. فكيف يفرح الله معهم بأعيادهم؟ لكنّ
عيد العنصرة: حلول الرّوح القدس في يوم الخمسين
أتاح يوم الخمسين للكنيسة أن تحصل على قوّة علوية للحياة المثمرة. فبسبب يوم الخمسين، أصبح في مقدور الكنيسة أن تنمو وتحصد، وأصبح لديها القوّة للشهادة
وقفة حق مع المسيح - 3
أومن أنه ليس للكنيسة الحق أن تقاوم أو ترفض قلبيًا، سلميًا، أو فعليًا حكم مَنْ يحكم البلد؛ لأن هذه المنطقة هي تحت سلطان الله وحده؛ فلا يجوز لنا ككنسية وكأفراد أن نتلاعب بها. فعندما نتكلم
سألوني عن المسيح، قلت: هو الله
لا يوجد في العهد الجديد (الإنجيل) أن المسيح "استأذن الله لصنع معجزة ما" ولا "انتظر إذنًا منه أو موافقة" ولا "طلب عونا منه" ولا مرة! إذْ شفى المسيح المرضى- مِثالا- بكلمة منه أو بإحدى يديه،